لمّا تتحول رفح إلى سبخة

أغسطس
20

تعلمنا من واقع العلاقات المصرية من جانب الاسرائيلية الامريكية من جانب ثاني.. ان تعلن الدبلوماسية المصرية عن رفضها شيئا نفاجأ، نحن المواطنون، بطرحه اصلا.. مثلا: الذي تابع قناة الجزيرة اليوم (20/8/2007) لابد ان يلفت نظره، التصريح المكتوب على شريط الاخبار، والمنسوب لاحمد ابو الغيط وزير الخارجية المصري ، والذي يعلن فيه: أن مصر رفضت مد قناة بطول محور فيلادلفيا، وهو الخط الفاصل بين قطاع غزة من ناحية، وسيناء من ناحية ثانية..وما يعنينا من الخبر، ان هناك بالفعل مشروعا لقناة مالحة تمتد بطول 17 كم، على حافة الحدود الشرقية لمدينة رفح سيناء، وان الدبلوماسية المصرية ترفض.. ولكن لاننا نعلم ان اللعبة بين مؤسسة الرئاسة المصرية من ناحية واسرائيل من ناحية اخرى، هي لعبة القط والفار، فاننا برفض ابو الغيط لفكرة مد القناة، نتيقن من ان الرئاسة المصرية ستوافق قريبا على المد.. فتصريح ابو الغيط فوق كونه للاستهلاك المحلي، فهو ايضا، للتمنع.. والتمنع فكرة ادخلتها الرئاسة المصرية لواقع العلاقات الدولية، والتمنع ببساطة، هو أن تطلب امريكا واسرائيل شيئا، فتطلب الرئاسة من وزير الخارجية ان يخرج بتصريح رنان يرفض.. هل تتذكر ايها القارىء الكريم، الوزير عمرو موسى، وهو يناطح السحاب ويعلن عبر الفضائيات ان المحروسة مصر لن توقع على اتفاقية عدم انتشار الطاقة النووية ما لم توقع عليها اسرائيل، وفي الاخير وقعت مصر دون ان توقع اسرائيل، انها لعبة القط والفار. في الاخير سوف توافق مصر على مد القناة المالحة بطول حدود رفح سيناء مع قطاع غزة، ولحظتها لن يكون امام سكان رفح (بدو وحضر) غير الرحيل لان المياة الجوفية التي يشربون منها، ستتحول الى ملح اجاج، وستكف سيناء كلها عن نغمة الفخر برفح سلة فاكهة سيناء، اذ ان رفح سوف تنضم لباقي صحاري سيناء، مع فارق بسيط، هو ان تلك صحار وكفى، اما رفح فسوف تكون سبخة..

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create