أهالي قرية في البحيرة يقطعون الطريق احتجاجاً علي مقتل طفل وسيدة بـ«لودر إزالة»(*)

سبتمبر
26

قطع أهالي قرية «أبوالخاوي» في البحيرة، طريق التوفيقية – الخطاطبة لمدة خمس ساعات أمس، بعد مقتل طفل وسيدة أثناء تنفيذ قرار إزالة سور أحد المنازل. اتهم الأهالي المقدم علاء حبكة، نائب مأمور مركز كوم حمادة، بالتسبب في قتل الطفل والسيدة. وروي شهود عيان من القرية ما حدث لـ«المصري اليوم»، قال غباشي موسي مكي «٣٠ سنة – بكالوريوس علوم» إن الحاج إمام عمر صاحب المنزل، أطلع نائب المأمور علي ما يفيد بمصالحة تمت عام ١٩٨٦ بينه وبين هندسة الري التي أصدرت القرار،

غير أن نائب المأمور أصر علي تنفيذ الإزالة، وأضاف مكي أن سائق اللودر أزال الجزء العلوي من السور لكن نائب المأمور أصر علي إزالة بقية السور، وهو ما رفضه سائق اللودر بسبب وجود سيدة وطفل أسفل السور، وأكد مكي أن نائب المأمور غضب من رفض سائق اللودر، فضربه بطوبة في وجهه، مما أصاب السائق بحالة هياج دفعته إلي ضرب السور بسكين اللودر فسقط السور علي الطفل محمد رمضان محمد إمام عامر «٥ سنوات» فتوفي، كما توفيت زينب رمضان الشويخ أثناء نقلها إلي المستشفي، وأصيبت نادية إمام عمر في قدمها.

أكدت نادية عبدالقوي عبدالفضيل، رواية غباشي موسي مكي، حول رفض سائق اللودر تنفيذ الإزالة إلي أن ضربه نائب المأمور بالطوبة، وأضافت أن السائق هرب باللودر بعد الحادث.

وأكد الأهالي تعرضهم لضغوط حتي يظهروا الحادث كأنه قضاء وقدر، وأنهم هددوا القوة المنفذة للإزالة، مما اضطرهم لهدم السور بهذا الشكل، إلا أنهم أكدوا أنهم مصرون علي أقوالهم، وقالوا إنهم أرسلوا فاكسات إلي وزيري العدل والداخلية ومحافظ البحيرة ورئيس مجلس الوزراء يشرحون فيها ما حدث.

(*) نقلا عن المصري اليوم

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create