عمال المحلة يرفعون بطاقات الحزب الوطني ويؤكدون: لسنا معارضة..(*)

سبتمبر
29

رفع الآلاف من بين ٢٧ ألف عامل في غزل المحلة كارنيهات عضويتهم في الحزب الوطني، ردا علي اتهامات وجهت إليهم بأنهم يعملون بتحريض من المعارضة والإخوان المسلمين، ورفض العمال فض اعتصامهم لليوم الخامس علي التوالي قبل الاستجابة إلي مطالبهم الثمانية وأبرزها صرف ١٥٠ يوماً من حصة الأرباح والحوافز والخطة دفعة واحدة.

فشل الدكتور هشام فؤاد، عضو مجلس إدارة الشركة، في إقناع العمال بفض اعتصامهم فجر أمس، مقابل حصولهم فورا علي أرباح ٦٠ يوما و٦٠ يوما أخري عقب إقرار الميزانية في الجمعية العمومية المقبلة، لكن العمال طالبوه بإصدار منشور رسمي بهذه الأرباح، فرد عليه بأنه لا يمكنه ذلك دون الرجوع لمسؤولي الشركة.

من جانبها، أكدت اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية تضامنها مع عمال غزل المحلة، وأكدت في منشور أصدرته أمس أن قوات الأمن نقلت تمركزها من أطراف المدينة إلي الشوارع المجاورة للمصنع ومنعت الإعلامية بثينة كامل والمحامي أمير سالم وجميلة إسماعيل من دخول المصنع للتضامن مع المعتصمين.

وفي سياق متصل، أرسلت إحدي النقابات العمالية في جنوب أفريقيا رسالة إلي عمال غزل المحلة، تعلن فيها تضامنها معهم وقالت فيها إنها تدرك واقع «القهر السياسي» والمصاعب التي يعيشها العمال في مصر.

وفي البحيرة، نفي عدد من القيادات العمالية في شركة «مصر للغزل والنسيج» بكفر الدوار ما تردد عن نيتهم فض إضرابهم التضامني مع عمال غزل المحلة، مؤكدين مشروعية مطالبهم.

واحتدمت حدة الخلافات بين عائشة عبدالهادي وزيرة القوي العاملة واتحاد العمال العرب، إثر البيان الذي أصدره الاتحاد العربي مؤخرا ويحمل انتقادا حادا للحكومة المصرية في تعاملها مع أزمة اعتصام غزل المحلة، وقالت عائشة في تصريح لبرنامج «البيت بيتك»: «اتحاد عمال العرب يلم نفسه أحسن له».. وطالبت بإجراءات لمواجهة ما تعتبره تدخلا في شؤون مصر.

كانت عائشة قد طالبت حسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر بالرد علي بيان اتحاد العمال العرب لكنه لم يفعل حتي الآن وهو ما يهدده بالمساءلة الحزبية -حسب تأكيدات مصادر مطلعة.

(*) نقلا عن المصري اليوم

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create