مواضيع سبتمبر, 2007

…. والموعد بعد العيد إيها الرجال

سبتمبر
24

يتذاكى المسئولين.. وفي ظنهم انهم باعونا الوهم، ناسين أو متناسين اننا لم نخرج من بيوتنا لنشتري العبث، بل لكي نحصل على حقوق لنا نراها عادلة، الافراج عن معتقلينا، كل معتقلينا، والكف نهائيا عن تحويل ابناءنا الى المحاكم الاستثنائية، والغاء الاحكام العسكرية، او تحويل هذه الملفات الى محاكم مدنية، والغاء الاحكام الغيابية الملفقة، والاعتراف بملكيتنا للارض التي نعيش فوقها قبل ان يكون هناك في العالم دولة واحدة، والكف نهائيا عن سياسة قضم هذه الارض  بالقطعة، وتسليمها لنصابين لا نعرف من أي فج جاءت بهم البيروقراطية المصرية، واعطاءنا التراخيص اللازمة لبناء بيوت لنا ولابناءنا تقينا حر الصيف وبرد الشتاء، وحقنا في شربة ماء، من مياهنا التي يبيعها المسئولون على قوات الـ MFO  بملايين الدولارات كل عام، واولويتنا في الوظائف، كل الوظائف، التي تحتاجها مؤسسات الدولة على ارض سيناء، وان تنتهي عملية محاباة الاتين من وادي النيل على حسابنا..ذهبنا الى الحدود ونزلنا الى ميدان الماسورة، مستخدمين اليات سلمية حقيقية في النضال الشريف والعادل، من اجل اهداف ومطالب سلمية وعادلة بل وفوق ذلك هي انسانية، أن محاسبة اولئك الضباط الذين اقترفوا جرائم في حق البيوت والنساء والاطفال والناس العزل، محاسبتهم محاسبة عادلة ضرورة وطنية، وتعويض ضحايا هؤلاء الغيلان التعويض العادل. خرجنا ونحن من اكتوى بالنار، نار التعذيب في مخافر امن الدولة والتعليق والخوزقة والصعق بالكهرباء، خرجنا ونحن نعرف بالاسم من اذانا وانتهك كرامتنا وكرامة نساءنا وحرمات بيوتنا، ونقول بعلو الصوت، ونعد الشعب المصري وكل شعوب العالم،  باننا ابدا لن نغفر لهم، وسنحاسبهم كما حاسبت كل الشعوب المتحضرة فاشييها ومجرميها والمعتدين على حقوقها..نعم نزلنا ميدان الماسورة، وحققنا اول انجاز في تاريخ مصر منذ ان خلقت، وهو ان ينهزم خنازير امن الدولة وعساكر الامن المركزي المدججين بالخبث والقذارة والعهر وذلك قبل ان يكونوا مدجيين بالبنادق المحرمة دوليا والقنابل المسيلة للدموع، انهزموا امام متظاهرين عزل لا يحملون غير ايمانهم العادل بحريتهم وكرامتهم وانسانيتهم.. نعم سقط من بين صفوفنا شهيد، هو الاغلى علينا في سيناء كلها، ضمخت دماءه ارض سيناء العطرة، ولكن ستظل روحه تبراسا ينير لنا الدر ب الى ابد الابد وتصرخ فينا باعلى الصوت: انتهى عصر الذل والاستعباد انتهى عصر امن الدولة، وتذكرنا بقبح ولا انسانية هذا الجهاز الهائل والديناصوري الذي يعمل خارج حدود العقل وخارج القانون والاخلاق والمواثيق الانسانية المتعارف عليها بل خارج الادبان ذاتها، التي كان لسيناء نصيب ان تنزل واحدة منها هي ديانة النبي موسى عليه السلام على ارضها، بل ولها نصيب ان يختارها الله كقطعة وحيدة من الدنيا يتجلى عليها، ولكن الفرعون، وفي غفلة من الزمن، حاول ان يقفز فوق كل هذا التاريخ المقدس وهذه الارواح التي قاتلت من اجل حريتها، وصور له خياله المريض انه يستطيع ان يطبق باصابعة النتنة والمتورمة على رقابنا..لم نشرب كاس الغدر، ولن نشربها، والقهوة التي شربها بعض المغرر بهم، من رجالنا، في المكاتب واروقة ودهاليز الحكومة، نعرف معرفة اليقين بانها ستاتي اللحظة التي يضع هذا البعض اصبعه في جوفه ليتقياها، فما شربها ثقة في اصحابها ولا ايمانا بما يقولونه، ولكنهم شربوها ليمدوا لهم يد السلام، ويد السلام حتما ستقابلها مطالبنا، اما وقد اعتقد المسئولين ان فناجين القهوة ستفرغ الرجال من اصالتها وستجعلها تنسى ما خرجت من اجله واعتصمت على الحدود خمسة ايام متوالية، ونزلت الى الميدان وقاتلت وانتصرت بحجر يوم 30/7/2007.. سوف ينزل الرجال مرة اخرى، ان لم يعيد العيد معنا معتقلينا، كل معتقلينا، والموعد بعد العيد ايها الرجال..

لا يوجد ردود

ربما…(*)

سبتمبر
16

في حياتي لم اعش وهم كوني كاتبا، "تايه" هذا هو الإحساس الأقرب إليّ، ولكن هل صرت مشغولا بتصنيف نفسي؟.. في الحقيقة ربما نعم أحيانا.. أحيانا لأ… فقط هذه الأيام صرت اعتبر نفسي احد الذين يطرقون على الجدران، وللطرق على الجدران رواية، هي رجال في الشمس لغسان كنفاني، هذه الرواية من الروايات التي زلزلتني، ليس لقربي الجغرافي والنفسي من الهم الفلسطيني فحسب، بل لان المشهد الأخير، مشهد الفلسطينيين، المهربون من العراق إلى الكويت، وهم يختنقون في خزان سيارة نقل الوقود، هو مشهد قريب جدا مني. فقد كان الشباب يبحثون عن فرصة عمل، أغراهم احد الأشخاص بان يدخلهم إلى الكويت في خزان الوقود، ولكنهم عوضا عن دخول الكويت سيختنقون في الخزان، وسيفتح عليهم سائق السيارة الخزان، وحين يجدهم ميتون (او ميتين) سيصرخ: يا هوه.. لماذا لم تطرقوا الجدران؟علاقتي برواية رجال في الشمس علاقة مركبة، أبي الذي وصفه الأستاذ روؤف بأنه شخصية أسطورية مثل البدو المتميزين، بدا حياته بالتهريب، تهريب الراديوهات والزنانيب (نوع من الشباشب) من غزة الى مصر في الستينيات من القرن الماضي، مأساة بدو سيناء أعمق من مأساة الفلسطينيين، الفلسطيني يعرف خصمه تماما، بل والعالم كله يعرف هذا الخصم، ويعرف تاريخ هذا الصراع، انا ايضا اعرف خصمي، ولكن العالم لا يعرف، ويتعبني وانا ابذل مجهودا هائلا لكي اشرح له. اذا خرجنا في مظاهرة، واستشهد منا فتى، في الخامسة عشرة من عمره، هو عودة ابو عرفات، كما حدث يوم 30/7/2007 (استشهد الفتي وهو يقاتل بحجر وكان لحظة استشهاده يحاول فتح باب المصفحة على الضابط المختبىء داخلها، فاخرج ذلك الضابط مسدسه وأطلق على رئة عودة النار). وحين تكلمت وسائل الأعلام عن استشهاد فتانا كان الخبر الاخير في كل نشرات الأخبار، بينما لو قتل ذلك الفتى في فلسطين لكان الخبر الاول في النشرة (هل اشعر بالغيرة.. ربما اشعر بالغيرة)..اذن انا اطرق الجدران، جدران هذا العالم الصماء، ان بدو سيناء هم اخر بدو في العالم، هذه قناعتي، وقد اوقعتهم تعقيدات الشرق الاوسط تحت حكم الفرعون، وهذه التعقيدات تمت لمصالح عالمية وليست مصالح شرق اوسطية فحسب، مما يعني ان ظلم البدو في سيناء، هو ظلم اشترك العالم في صياغته، وعلى هذا العالم اليوم ان يتدخل ليفك رقبة البدو من بين اصابع الفرعون المتورمة… هذا ما احدث نفسي به احيانا.. ولكن ما انا متاكد منه ان سيناء فيها اعلى تواجد امني في العالم (رجل امن لكل خمسة من البدو).. احيانا اكتب.. في الغالب العب مع اجهزة الامن لعبة القط والفار .. خاصة وقد وصلت يد الامن الى مكان عملي..(ربما قريبا اجد نفسي مطرودا من عملي اكرتن.. والكرتنة مصطلح بدوي مشتق من كرتونة.. والكرتنة تعني تهريب المعسل، من فوق الحدود طبعا، إلى إسرائيل.. اما المكرتن فهو الذي يقوم بتهريب كراتين المعسل..)مساء 6/9/2007 وقد كنت في طريقي إلى رفح لحضور أمسية تأبين الشهيد عودة أبو عرفات، وعلى الكمين (ولكن هل يشبه الكمين المصري نظيره المحسوم الإسرائيلي؟.. اعتقد لأ.. فأنت حين تمر على الكمين تحتاج كبشة من عشرات وخمسات الجنيهات، تلفها جيدا وتدسها في يد المخبرين وأمناء الشرطة الذين يحرسون الكمين، والمحسوم الإسرائيلي، حسب خبراتي الشخصية معه، لن تجد عليه مثل هؤلاء ..)  على الكمين اصطادني رجال الأمن، بوضوح انحنى المخبر على نمرة السيارة، وكشط منها ثلاثة ارقام، ونسى قطعة الزجاج التي استخدمها في عملية الكشط بين النمرة والصدام، وظلت في مكانها حتى هذه اللحظة، تنتظر قضاء عادلا يحقق، ولكن لا قضاء..سواء كان عادلا او حتى غير عادل.. يبقى السؤال: لماذا اختارني روؤف مسعد لمدونته.. ربما لتشابه في الأسماء.. وربما لتشابه في أشياء أخرى.. يبقى اعتزازي وفرحي بهذا الاختيار.. وفي الأخير تبقى "ربما" لتريحنا من عناء الإجابات..

مسعد ابو فجر

(*) تنشر بالتزامن مع مدونة مدني

لا يوجد ردود

قوات الامن تختطف الروائي مسعد ابو فجر(*)

سبتمبر
09

 

قامت قوات الأمن باختطاف الروائي مسعد أبو فجر من مدينة القنطرة ظهر الجمعة، وهو في طريقة للمشاركة في اعتصام أهالى شمال سيناء بمدينة الماسورة احتجاجا على السياسات الأمنية والقمعية واعتقال المواطنين أبناء سيناء. مسعد أبو فجر لا يعرف أحد مكان احتجازه، ولا التهمة المنسوبة إليه
يعد مسعد أبو فجر واحد من أبرز الناشطين السياسين في انتفاضة سيناء الحالية ضد سياسات  النظام المصري، ومن المطالبين بتحسين معاملة بدو سيناء، وأول المحذرين من خطورة انتهاك حقوق الإنسان في بدو سيناء، وهو يعمل بهيئة قناة السويس بالاسماعيلية، ويعانى مضايقات في العمل بسبب نشاطه السياسي، وتعرض لمشروع فصل من العمل قبل ذلك، وقد يجدها  رئيس الهيئة فرصة ليفصله من عمله بسبب الإنقطاع الناتج عن الاختطاف مجهول مكان الاحتجاز
اختطاف مسعد أبو فجر لن يخيف أحدا من أهل سيناء، ولن يخرص أصواتهم، ولن يشل حركتهم، إنه واحد في مجموعة يصعب حصرها، كحلقة في سلسلة دائرية لا يُعرف أولها من آخرها، وسيناء ملآنة بالمناضلين وحبلى بجيل جديد تغذت خلاياه الأولى من مرارة الصبر على ظلم النظام المصري، وتشكلت جيناته وتصلبت على مقاومة الفساد. اختطاف مسعد أبو فجر ليكن القشة التى قسمت ظهر الخوف، والريح التى تحملنا إلى شمال سيناء للتضامن معه ومع كل زملائه المختطفين والمعتقلين بغير ذنب، للتضامن مع أصحاب الحقوق الضائعة، مع المحرومين من حقهم في الحصول على مسكن، للتضامن مع الشابة الأرملة والأم الثكلى والأب المكلوم. معا إلى العريش ورفح للانضمام للاعتصام المفتوح المقام حاليا في ميدان الماسورة بمدينة رفح. إذا لم نذهب الآن للتضامن مع أهل سيناء والمطالبة بالإفراج عن معتقليهم وومعرفة مصير المختطفين فمتى نذهب، إذا لم نتحرك نكون قد وضعنا الوصف اللائق بنا كمعارصة ورقية تستسهل الفعل، وبلاغة القول وطيب المقام في القاهرة أمام الفضائيات
صدقونى سيناء في خطر، وخفير الداخلية يمنح إسرائيل مبر احتلالها مرة أخرى بتصريحاته الغبية في العثور على متفجرات هى في خيال معالى الخفير
لا بديل عن التضامن مع بدو سيناء والاعتصام معهم في ميدان الماسورة برفح
يحيى القزاز
(*)نقلا عن موقع حزب العمل

لا يوجد ردود

مبارك يلغي زيارة مقررة لافتتاح مشاريع بالصعيد (*)

سبتمبر
03

03/09/2007
الغي الرئيس المصري حسني مبارك زيارة كانت مقررة امس لمحافظة سوهاج في الصعيد لافتتاح بعض المشاريع، وبرر مسؤولون ذلك حسب ما نقلت وكالة رويترز بأن المشاريع لم تكتمل بعد ، الا ان مراقبين اعتبروا ان ذلك قد يدعم الشائعات حول معاناته من وعكة صحية.
واكدت السيدة سوزان مبارك ان الرئيس زي الفل وبصحة جيدة ، وطالبت بمحاسبة الصحافيين او الجهات التي تروج لشائعات مرض مبارك.
وقالت ان صحة الرئيس علي افضل ما يكون في محاولة لانهاء تكهنات رددتها وسائل الاعلام المصرية بأن مبارك البالغ من العمر (79 عاما) ربما في حالة صحية متدهورة. وقالت سوزان مبارك في تصريحات لقناة العربية بثت خلال الليل ان صحة الرئيس جيدة مشيرة الي ان انشطته ليست متوقفة فقد مارس خلال الاسبوع الماضي نشاطه من افتتاحات جديدة ومرور واجتماعات ولقاءات.
ومبارك هو اكثر حكام مصر بقاء في السلطة منذ محمد علي باشا في القرن التاسع عشر ويقضي حاليا فترة رئاسته السادسة ويعتقد الكثير من المصريين ان الرئيس سيخلفه نجله جمال البالغ من العمر 44 عاما. ونفت عائلة مبارك اي خطط للتوريث.
واثارت صحف المعارضة والصحف المستقلة علي مدي الاسبوع المنصرم تكهنات عن مرض الرئيس بعد ان تخلف عن بعض لقاءاته المعتادة بما فيها لقاء مع طلاب الجامعة. وظهر مبارك علانية علي شاشات التلفزيون الاسبوع الماضي وهو يفتتح مشروعا في برج العرب في الساحل الشمالي لكن ذلك لم يبدد الشكوك.
ولكن تصريحات السيدة سوزان مبارك اثارت جدلا جديدا حول اسباب عدم ادلاء الرئيس بحديث تلفزيوني يظهر فيه بنفسه ليتحدث الي الناس نافيا اشاعة مرضه.
ومن المقرر ان يستقبل مبارك غدا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.
وهو ما اكده الرئيس في حديثه الي الاهرام قبل عدة ايام.
وكان مبارك دعا المصريين لتجاهل الشائعات حول صحته، وشدد علي انه يواصل العمل بشكل طبيعي، ولكن هذا لم يوقف الشائعات في ما يبدو.
واتهمت صحيفة حكومية امس السفير الامريكي فرانك ريتشاردوني بانه مصدر الشائعة الاصلي، اذ انه اعلن في لقاء مع صحافيين امريكيين في بداية شهر اب (اغسطس) الماضي انه لاحظ ان الرئيس لم يكن بحالة صحية جيدة عندما التقاه.

(*) نقلا عن القدس العربي

لا يوجد ردود

«حماس» تنفي اتهام مصر بالتآمر علي الشعب الفلسطيني أو التخطيط لاقتحام سيناء(*)

سبتمبر
03

 ٣/٩/٢٠٠٧

نفت حركة حماس أمس ما نسبته وسائل إعلامية من تصريحات للناطق باسم كتلة حماس البرلمانية في المجلس التشريعي صلاح البردويل، تتهم فيها مصر بالتآمر علي الشعب الفلسطيني عامة وسكان قطاع غزة خاصة، عبر إغلاقها معبر رفح، وأوضح المتحدث باسم الحركة في غزة فوزي برهوم- في تصريحات للمصري اليوم- أن حركته تتطلع «إلي موقف مصري ريادي يفك الحصار عن الشعب الفلسطيني».

وكانت وكالة «فلسطين برس» قد نقلت عن البردويل قوله أمس الأول في كلمة له أمام الآلاف من الفلسطينيين- معظمهم من أنصار حماس- الذين احتشدوا علي بوابات معبر رفح في محاولة لاقتحامه، «إن إغلاق معبر رفح مؤامرة علي الشعب الفلسطيني»، مطالبا الرئيس حسني مبارك بإعادة النظر في موقفه من قضية إغلاق المعبر وأن يفك الخناق عن الشعب الفلسطيني، وأضاف قائلا: «لا نريد من مصر أن تكون شريكة في المؤامرة ضدنا».

وفي المقابل، قال المتحدث باسم حماس في غزة فوزي برهوم «نحن لم نتهم مصر بالتآمر»، وأوضح- في تصريحات للمصري اليوم- أن البردويل طالب بأن يكون لمصر وللرئيس مبارك دور أكثر حزما وجدية في حل أزمة المعبر، مشددا علي أن القاهرة قادرة علي ذلك. وأضاف قائلا: «نحن نتطلع إلي موقف مصري ريادي يفك الحصار عن الشعب الفلسطيني ويفتح معبر رفح». ونفي برهوم ما أوردته تقارير إسرائيلية عن عزم حركة حماس احتلال شمال سيناء، قائلا: «هذا كذب يستهدف تشويه العلاقة بين حركة حماس ومصر»، موضحا أن وجود الشرطة الفلسطينية خلال المسيرة يعد دليلا علي صدق كلامه.

ومن ناحيته، قال هاني الجبور منسق الشؤون المدنية الفلسطينية بين الجانبين الفلسطيني والمصري إن مصر تبذل جهودا لإنهاء أزمة العالقين علي معبر رفح قبل حلول شهر رمضان.

وكان فلسطيني قد قتل وأصيب ٦آخرون برصاص «القوة التنفيذية» التابعة لحماس، التي أطلقت النار لتفريق متظاهرين حاولوا اقتحام بوابة المعبر احتجاجا علي إغلاقه، وتضامنا مع الفلسطينيين العالقين عند الجانب المصري.

ومن ناحية أخري، ذكرت مصادر أمنية أن شابا مصريا يدعي عيسي سعيد عطية (٢٧عاما) أصيب بطلق ناري في كتفه اليسري أثناء تواجده الجمعة الماضي في حي البراهمة في مدينة رفح، وأوضحت المصادر أنه يخضع للعلاج الآن وحالته مستقرة.

جاء ذلك فيما واصل العشرات من عناصر الأجهزة الأمنية وحركة فتح المتواجدين في عدة مواقع بالقرب من الحدود المصرية أمس الأول، إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الخامس علي التوالي، مستنكرين «سياسة التهميش»، التي تتبع بحقهم من قبل السلطة الفلسطينية، مطالبين السلطة بتوفير تأشيرات دخول إلي مصر، لحين حل الأزمة القائمة في غزة.

ومن ناحية أخري، ذكرت صحيفة «هاآرتس» أن مصر رفضت مؤخرا طلب إسرائيل استئناف الوساطة مع حماس بهدف التوصل إلي صفقة تبادل للأسري، يجري بموجبها الإفراج عن الجندي الأسير في غزة، منذ عام و٣شهور، جلعاد شاليط.

وأضافت الصحيفة «أن رفض طلب الوساطة يعود إلي مخاوف مصر من أن يؤدي استئناف المفاوضات إلي تعزيز مكانة حماس وأن يمس العلاقات بين مصر وأبومازن الذي يقاطع حماس منذ سيطرتها علي غزة». ونفي أسامة المزيني، القيادي بحماس أن يكون لدي حركته علم برفض مصر استئناف الوساطة، مشيرا إلي أنه لا يتوقع ذلك.

وميدانيا، ذكرت مجلة «جينز»، الأمريكية المتخصصة في الشؤون الدفاعية أن الجيش الإسرائيلي أكمل استعداداته لاجتياح قطاع غزة، وأن الوحدات العسكرية التابعة لقيادة المنطقة الجنوبية تنتظر الأوامر لتنفيذ عمليات اجتياح واسعة.

وفي غضون ذلك، ذكرت مصادر أمنية في الخليل بالضفة الغربية أن قوات الجيش الإسرائيلي داهمت، فجر أمس، مسجد عبد الحي شاهين شمال المدينة، وأخضعت عشرات المصلين لتفتيش استفزازي، فيما أشار شهود عيان صباح أمس إلي إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار علي مروحية مدنية إسرائيلية ترافقها مروحيتان عسكريتان في أجواء مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، مما أدي إلي قصف المروحيات الإسرائيلية للمكان الذي أطلقت منه الصواريخ.

وعلي الصعيد السياسي الداخلي، اتهمت الحكومة المقالة، برئاسة إسماعيل هنية في غزة، اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتحريض الفلسطينيين في غزة علي أعمال الشغب والعنف و«الإرهاب». وكانت اللجنة التنفيذية قد دعت إلي صلاة شاملة في جميع الساحات والمساجد في الأراضي الفلسطينية تعبيراً عن وحدة الوطن الفلسطيني في غزة والضفة والقدس الشريف.

من ناحيته، صادق «أبومازن» علي قانون انتخابي معدل يعزز موقف حركة فتح في مواجهة حماس، حيث يفرض علي كل مرشح احترام البرنامج السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية. يعتمد القانون الجديد نظام التمثيل النسبي الكامل في الانتخابات التشريعية، بحيث تكون الأراضي الفلسطينية دائرة انتخابية واحدة.
(*) نقلا عن المصري اليوم

لا يوجد ردود

روؤف مسعد يكتب عن رواية: طلعة البدن لمسعد ابو فجر

سبتمبر
03

طلعة البدن – مسعد ابو فجر

طلعة البدن

رواية

لمسعد ابو فجر
هذا عمل نادر ومختلف . نادر لأنه يكتب عن بدو سيناء . ومختلف لأن الكاتب هو من بدو سيناء .
ندرة العمل نابعة من تصديه لموضوع حساس ومختلف عليه بقوة . الموضوع هو علاقة الوادي بالصحراء . علاقة المصريين بالسيناويين . الموضوع هو سوء القصد من جانب سلطات الوادي تجاه اهل سيناء (سمهم ما شئت بدوا او سيناويين فهم في النهاية اهل سيناء) واعتبارهم مذنبين حتى يثبت العكس.وكانت اجهزة الاعلام المصرية وما تزال تتهمهم بالتواطئ مع اسرائيل . تتهم السيناويين بانهم ساهموا في اذلال الجيش المصري المنسحب عام 1967. تهم القيت جزافا ولم تثبت التحقيقات صحتها. بلي قد تكون هناك بعض التجاوزات من أفرد ولكن ليست من المجموع. لكن الإجراءات المتعمدة الحادثة من السلطات المصرية،ليست تجاوزات بل هي جرائم في حق البدو تندرج تحت بند العقوبات الدولية من "الإفراط في استخدام القوة"
الرواية مكتوبة برهافة ، مستخدمة تقنيات حديثة . هي بالطبع رواية متحيزة ، لكن تحيزها مقبول، وموضوعي .
انا شخصيا استمتعت بقراءتها مخطوطة في دور التكوين.كما استمتعت بقرائتها مطبوعة.
وقد تعرفت على مسعد ابو فجر بعد ان صادني ذات مرة على الانترنيت ؛ وضربنا صحوبية كما يقول اهلي في السودان.
دعانا ( المخرج فؤاد التهامي وانا) لزيارة سيناء.نزلنا في ضيافته في رفح ، وتجولنا معه بسيارت لاندروفر ( ماردونا – هكذا اسمها) وزرنا القبائل في مضاربها وشربنا الشاي وقدمنا إلى والده وهو شخصية اسطورية مثل البدو المتميزين.
اما عيوب العمل فهي عيوب العمل الأول: قول كل شيئ مرة واحدة . بعض التطويل، وبعض الإعجاب الشخصي من الكاتب بفقرات لا علاقة لها بصلب العمل.
كتاب ممتع وهام ولابد من قراءته

لا يوجد ردود

ارتفاع نسبة املاح الفلوريد في المياه يهدد صحة بدو جنوب سيناء

سبتمبر
01

  كتب  هدي رشوان   

كشف الدكتور عمرو مراد، رئيس الجمعية المصرية لصحة المناطق النائية، أن منطقة جنوب سيناء، يعاني مجتمعها من مشكلة زيادة كمية أملاح الفلوريد في المياه، حيث إن الآبار هي المصدر الوحيد للشرب مما يؤدي إلي تدهور شديد في صحة المواطنين.

وقال مراد في مؤتمر «مشروع تمكين بدو جنوب سيناء اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا»، الذي نظمته جمعية نهوض وتنمية المرأة أمس الأول في مدينة الطور، إن نسبة الأملاح تبلغ ما بين جزء و٣٥ جزءاً في المليون مما تتسبب في مشاكل صحية خطيرة بين أبناء البدو في العمود الفقري والمفاصل والأسنان مما يتطلب رعاية صحية خاصة.

وأضاف مراد أن المجتمع البدوي متأقلم مع بيئته إلا أن هناك مخاطر يواجهها الأطفال يوميا وتحتاج تنمية المجتمع.

وأشارت الدكتورة إيمان بيبرس رئيس مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة، إلي أنه من خلال البحث في منطقة الوديان بمحافظة جنوب سيناء، اكتشف أن المنطقة لا يوجد بها إلا مأذون شرعي واحد بالمحافظة، مما أدي إلي ارتفاع شديد في أسعار توثيق عقود الزواج وانتشار الزواج العرفي بالوديان.

وأكدت بيبرس أن المحافظ وافق علي انتداب مأذون لمنطقتي الطور وسانت كاترين لتوثيق عقود الزواج بشكل رسمي.

وقالت بيبرس إن الجمعية ستساعد علي صرف المعاشات للمستحقين عن طريق التنسيق مع الجهات التنفيذية، واستخراج ألف شهادة ميلاد، وألف بطاقة رقم قومي يتم إثبات الحالة الاجتماعية فيها.

وأضافت بيبرس أن ميزانية المشروع مليون يورو، تتحمل جمعية نهوض وتنمية المرأة ٥% من هذه الميزانية بشكل فعلي، وليس علي شكل مساهمات عينية، وسيتم صرف ١٥% من الميزانية علي الأنشطة والعاملين المحليين من محافظة جنوب سيناء، وسيتم صرف ١٥% فقط علي المعدات والعاملين القادمين من القاهرة.. ويعتمد هذا المشروع علي الشراكة التامة مع الأهالي من البدو في الوديان.

وعقد علي هامش المؤتمر لقاء بين محافظ جنوب سيناء اللواء أركان حرب محمد هانئ متولي والمواطنين، بدأ بسؤال لإحدي السيدات البدويات حول أسباب عدم إلحاق أبناء البدو بالتعليم الجامعي، وعدم وجود جامعة في جنوب سيناء، أسوة بشمال سيناء.. فرد عليها المحافظ بقوله «اسكتي» وتساءل: هل نجح أحد أبنائكم في الثانوية العامة ولم يجد مكان في التعليم العالي؟! ماذا أفعل أكثر من ذلك؟.

وأضاف: لدينا مئات الأطباء والمهندسين، وأيضا من استطاعوا استكمال تعليمهم بعد محو الأمية والالتحاق بالتعليم الجامعي، كما أن المحافظة تتحمل نفقات مصاريف المدينة الجامعية لجميع الناجحين في الثانوية العامة بقسميها الأدبي والعلمي، لافتا إلي أنه تحدث مع الدكتور أحمد نظيف، رئيس الوزراء، لتخصيص أرض في إحدي المدن الجامعية الجديدة لتكون بيتاً لأبناء المغتربين من أبناء جنوب سيناء.

ورفض المحافظ الإجابة عن سؤال أحد أبناء البدو عن التمويل الأجنبي الذي يتم توزيعه علي شيوخ القبائل، ولا يوجد «نصيب» منه لأهالي البدو.

وقال المحافظ: لابد أن تتفق القبائل والشيوخ والمجلس المحلي حول هذا الموضوع لمناقشته، وأن إدارة ما يقرب من مليون يورو بواسطة المشايخ ودون أي ضمانات تجعل الكثيرين يطمعون فيها، وأنا أنفذ ما ارتضاه المجلس المحلي، ولا دخل لنا فيما يحدث بين المشايخ والقبائل.
نقلا عن جريدة المصري اليوم

لا يوجد ردود

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer