مئات من عمال المعاش المبكر يعتصمون أمام «عمر أفندي» ويهددون بتقديم بلاغ إلي النائب العام(*)

نوفمبر
21

 كتب  ريم ثروت    ٢١/١١/٢٠٠٧

اعتصم مئات من العاملين الذين خرجوا بنظام المعاش المبكر، أمام المقر الإداري لشركة «عمر أفندي» في شارع عدلي أمس، للمطالبة بمستحقاتهم المالية، وأكدوا أنهم سيتقدمون بمذكرة إلي النائب العام ووزير الاستثمار ورئيس الشركة القابضة للتجارة واتحاد العاملين.

وقال المعتصمون إنهم تعرضوا للخداع من جانب النقابة العامة لأنها لم تخبرهم بوجود بند يقضي بصرف ٣ شهور عن كل سنة من سنوات الخدمة، مشيرين إلي أنه كان من المفترض صرف ٤ شهور و١٠ أيام أرباحاً للعاملين، ولم يتقاضوا منها سوي ٥٢ يوماً فقط.

وأوضحوا أن الدفعة الأولي من العاملين الذين خرجوا إلي المعاش المبكر، تمت محاسبتهم علي أساس متوسط العامين الأخيرين، فيما حوسبت الدفعة الثانية علي أساس متوسط الأعوام الخمسة الأخيرة، مما تسبب في تناقص قيمة المعاش إلي ٣٦ ألف جنيه.

وقال محمد وهب الله، رئيس النقابة العامة لعمال التجارة، إن مطالب العمال عادلة وشرعية طبقاً لاتفاقية العمل الجماعية التي وقعتها النقابة مع إدارة الشركة، وتم تنفيذها علي الدفعة الأولي، نافياً الاتهام الموجه إلي النقابة بالتواطؤ مع الشركة.

وأكد وهب الله أنه تم إرسال خطاب إلي وزير المالية لإلزام الشركة بحساب المعاش المبكر علي أساس العامين الأخيرين وليس الأعوام الخمسة الأخيرة.

وتعهد عصام حسن، رئيس قطاع الموارد البشرية في «عمر أفندي»، بمنح العمال مستحقاتهم، وقال إن إجراءات تسوية حقوق الدفعة الثانية من المعاش المبكر ستنتهي قريباً.
(*)نقلا عن المصري اليوم

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create