الجمعة 31/7/2007 يتجدد نضال بدو سيناء

نوفمبر
28

نظرا لعدم ايفاء الحكومة بوعودها يتجمع مواطني سيناء الساعة الواحدة بعد ظهر الجمعة في نقع شبانة، بعدها ستتحرك مسيرة تطوف مدينتي الشيخ زويد ورفح، لينعقد مهرجان خطابي وموتمر صحافي بميدان الماسورة برفح، تمهيدا للموتمر الذي ستعقده قبائل سيناء يوم السبت 1/12/2007 بنقع شبانة..

      ودنا نعيش تنفرد بنشر البيان الذي سيصدر عن موتمر السبت:

                                                                                                       ودنا نعيش: بدو سيناء

سيناء: الجمعة 31/11/07    

 اننا وقد خضنا نضالا سلميا طويلا، بدأناه في 25 ابريل 2007، على أثر قيام كمين شرطة متحرك، بإطلاق النار، من مدفع طراز جرينوف منصوب على ظهر مصفحة، على اثنين من رجالنا، مما أدى لاستشهادهم في الحال. وتمثل نضالنا في اعتصام على طريق رفح-العوجة (الموازي للحدود الدولية) تواصل لمدة خمسة إيام، أعقبه خمسة مؤتمرات، اقيم كل واحد منها على أرض واحدة من قبائلنا، وصحبته سبعة ندوات اقيمت في اماكن مختلفة من القاهرة.

     ونحن لم نجمد نضالنا إلا بعد وعود من طرف الحكومة، تبدت لنا حينها أنها حقيقية وعادلة ورحيمة، ولكنا اليوم قد أكتشفنا أن في باطنها العذاب. إذ فوجئنا بالحكومة، وعوضا عن الاسراع في تنفيذ تلك الوعود، والتي كان على رأسها فك أسر معتقلينا، تحاصرنا بزفة أعلامية كاذبة، وبزيارات للمحافظ وأجتماعات حول موائد الفتة، لتفريغ نضالنا من محتواه العادل ومضمونه الانساني والسلمي، لتعتدي على ابنائنا، الذين ضاق بهم الحال، وخرجوا إلى ميدان الماسورة برفح، في وقفة سلمية، كان الهدف منها تذكير الحكومة بوعودها. ولكن الحكومة، وعوضا عن تفهم مطالبهم، هاجمتهم بالاف من ضباطها وجنودها، مدججين باسلحة اوتوماتيكية وعصي كهربائية وقنابل الغاز المسيلة للدموع، مما اسفر عن استشهاد فتى، في الرابعة عشر من عمره، هو عودة ابو عرفات، واصابة واختناق المئات بالرصاص والغاز المسل للدموع.  أننا اليوم، ونحن نعلن عن تجدد نضالنا السلمي، نهيب بالحكومة أن تنفذ ما تم الاتفاق عليه:

1-     اطلاق سراح جميع معتقلينا.

2-     إلغاء كافة الاحكام العسكرية والغيابية الملفقة.

3-   محاكمة من تلوثت إياديهم بدماء ابنائنا، والشروع فورا، ودون أي تأخير، في أنشاء لجان لتتبع عمليات الاستخدام المفرط للقوة، الذي مارسته الشرطة ضدنا، وتعدياتها على حقوق الانسان، الذي اسفر عن قتل ابناءنا والتعدي على حرمات بيوتنا ونسائنا، ومحاسبة من قاموا بارتكاب هذه التعديات، وتعويض ضحاياهم، تعويضا معنويا وماديا يتناسب والشرائع السماوية والقوانين والاعراف الارضية.

4-   مساواتنا مع بقية فصائل الشعب المصري التي تشاركنا الانتماء لهذا الوطن، والكف عن سياسة التمييز التي تتبعها البيروقراطية المصرية بيننا وبين شركائنا في الوطن من ابناء المحافظات الاخرى الذين اختاروا العيش بيننا.

5-   البدء في عمليات تملكينا لاراضينا، التي ورثناها عن اباءنا واجدادنا، وصمدنا فوقها لاكثر من خمسة الاف عام. والتوقف فورا عن عمليات نهبها وتوزيعها على الفاسدين من الطبقة السرطانية الجديدة التي نبتت على اعتاب مصر في غفلة من شعبنا.

6-   أعادة الاعتبار لمشايخ قبائلنا، والبدء فورا في إتاحة الفرصة لنا لانتخابهم انتخابا حرا ومباشرا، بما يتوافق مع عملية تحديث مصر التي تتوق لها فصائل الشعب المصري.

7-   إلغاء فوائد بنك التنمية والائتمان الزراعي، والشروع فورا في دراسة حالات الفساد في ذلك البنك، التي أدت بالكثير من ابناءنا الى أن يقعوا في شباك سماسرة ومصاصي دماء، ليصبحوا اليوم وأنينهم يشتد تحت وطأة ديون ثقيلة، ومن المستحيل عليهم سدادها.

 8-   إلغاء كافة القيود التي تحول بين أهلنا وشواطئنا، وفتح أبواب الصيد فورا للصيادين من اهلنا، ليكسبوا قوتهم وقوت عيالهم بشكل شريف وبطريقة تتناسب وثقافتهم.

9-     وضع خطة للتنمية، يشترك في اعدادها ابناء سيناء، لتتواءم وثقافة أهل سيناء، وتضع في حسابها التركيبة الطبيعية والايكولوجية للمكان.

    هذا ونحن إذ نعلن أننا في خندق واحد مع بقية قطاعات الشعب المصري، في نضالها العادل من أجل الحرية والديمقراطية والانعتاق، بما فيها تشكيلاته النقابية وعلى رأسها نقابة الصحفيين، التي استضافت نضالنا مرات متعددة، فاننا نتمنى على اخواننا الصحفيين، أن يتحروا الدقة في تقاريرهم وفيما يكتبوه من أخبار وتعليقات عن سيناء، وذلك كي لا يقعوا في الحفرة التي أعدتها البيروقراطية المصرية، ليوقعوا بدو سيناء فيها، وذلك لخلق بؤر انفجار تقدر البيروقراطية على تفجيرها في أي وقت، وذلك عبر خلق صراعات بين قبائل وعشائر البدو وبعضهم البعض من ناحية، وبينهم وبين عائلات الحضر في مدينة العريش من ناحية ثانية، لاظهار شعب سيناء كشعب بدائي بربري، غير قادر على مشاركة الشعب المصري وشعوب الانسانية جمعاء في نضالها من اجل التقدم. كل هذا يتم في عملية مسخ أعلامي تمهيدا لتوجيه المدافع نحو اعناقهم

.……………. التقدم لمصر، دولة حديثة لكل مواطنيها

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create