مواضيع نوفمبر, 2007

مظاهرة سلمية تحول منطقة العمرانية إلي «ثكنة عسكرية» من ٢٠٠٠ مجند وضابط (*)

نوفمبر
17

كتب  سامي عبدالراضي وأحمد عبداللطيف    ١٧/١١/٢٠٠٧

تحولت المنطقة المحيطة بقسم العمرانية أمس الأول، إلي ثكنة عسكرية بعدما انتشرت قوات الأمن المركزي بطول ٧٠٠ متر في شارع الهرم بدءا من نفق الهرم وحتي مبني محافظة الجيزة وذلك لمنع مظاهرة سلمية حاولت أسرة ضحية العمرانية أحمد صابر سعد أن تنظمها أمام القسم بمعاونة مدونين ونشطاء حقوق إنسان احتجزت أجهزة الأمن في الجيزة اثنين من المدونين والدكتورة ليلي سيف زوجة أحمد سيف الإسلام وأخلت سبيلهم بعد ساعتين توقفت حركة المرور داخل شارع الهرم تماما وتم منع سيارات الأجرة من تحميل الركاب واضطر كثير من الأهالي والمواطنين للسير علي الأقدام مسافة ٢ كيلو متر ليجدوا سيارات يستقلونها إلي نهاية شارع الهرم.

(*)نقلا عن المصري اليوم

بدأت الأحداث في الخامسة والنصف مساء، عندما قررت هبة صابر سعد «٢٠ سنة» ممرضة شقيقة الضحية أحمد «٢١ سنة» والذي لفظ أنفاسه بمستشفي الهرم بعد احتجازه عي ذمة قضية في قسم العمرانية، أن تنظم احتجاجا أمام قسم العمرانية بسبب مصرع شقيقها وحضرت مجموعة من أقاربها وأصدقاء الضحية والمدونيين أحمد الجيزاوي

وإيناس حسن وأحمد سيف الإسلام مدير مركز هشام مبارك لحقوق الإنسان وزوجته الدكتورة ليلي و١٠ آخرين وقفوا جميعا في الحارة التي تتوسط شارع الهرم بينما حاصرت قوات الأمن الشوارع المحيطة بالقسم وتم عمل كردون أمني ضم قرابة ألفي مجند بإشراف ضباط الجيزة وامتد الكردون من نفق الجيزة إلي مبني المحافظة بينما كان يقف ضباط شرطة وأمناء عند نواصي الشوارع لمنع التجمهر والاحتكاك.

وحاول بعض رجال الأمن منع المظاهرة السلمية التي نظمها أقارب الضحية وأعضاء المنظمة لكنهم رفضوا الاستجابة لهم وعرض لواء شرطة توصيلهم بسيارته إلي المكان الذي يريدونه وأن الداخلية ستعيد إليهم حقوقهم وأن حق الشاب وأسرته لن يضيع مهما حدث وأن المخطئ سيأخذ عقابه سواء

كان من رجال الشرطة أو من المتهمين داخل حجز العمرانية لحظات قليلة وارتفع فيها صوت بعض المدونين والدكتورة ليلي سيف فألقي رجال المباحث القبض عليهم واقتادوهم إلي داخل قسم العمرانية وتم إطلاق سراحهم بعد ساعتين وقالت الدكتورة ليلي سيف إنه تم اقتيادها داخل سيارة شرطة وفوجئت بقوة الشرطة تطلب منها النزول من السيارة واكتشفت أنها في منطقة زراعية قرب المنيب.

وقالت هبة، شقيقة الشاب أحمد صابر: إنها حضرت وباقي المتظاهرين لتبحث عن حق شقيقها وتتأكد من هوية الذين قتلوه وأكدت أنها تثق في القضاء ونزاهة تحقيقات النيابة العامة في القضية، لكنها تريد أن تعرف فقط لماذا اعتدي ضباط شرطة وأمناء علي شقيقها وإن لم يكن حدث ذلك الاعتداء فلماذا تركوا متهمين يعتدون عليه داخل الحجز، وهل هذه الإصابات التي حدثت تنهي حياته، ولماذا لم ينقلوه إلي المستشفي للعلاج.

وتواصل نيابة حوادث جنوب الجيزة تحقيقاتها في القضية واستدعت من جديد العميد مأمور قسم العمرانية لسؤاله في الواقعة وكيفية حدوثها ولماذا لم يتم تحرير محضر بالمشاجرة التي حدثت بين المتهمين في الحجز حسب تأكيدات ضباط الشرطة. يباشر التحقيق محمد مصطفي وكيل النيابة ووائل صبري مدير النيابة بإشراف المستشار حمادة الصاوي المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة.

لا يوجد ردود

باكستان وميانمار ومصر: نساؤهم… ورجالنا!(*)

نوفمبر
17

بقلم  د.سعد الدين إبراهيم    ١٧/١١/٢٠٠٧

تراجع الجنرال برويز مشرّف عن قراراته بفرض الأحكام العرفية وتأجيل الانتخابات البرلمانية وإصراره علي الاحتفاظ بالزي العسكري وقيادة أركان الجيش الباكستاني مع رئاسته للجمهورية.

وجاء هذا التراجع في أعقاب احتجاجات شعبية واسعة النطاق، انفجر بعضها إلي اشتباكات سالت فيها الدماء بين قوات الأمن والمتظاهرين.

كذلك كان لانضمام العواصم الغربية إلي قائمة المحتجين علي فرض الأحكام العسكرية تأثيره في تراجع الجنرال مشرّف عن خطواته، التي رأي فيها الجميع في الداخل والخارج مظهراً لاستماتة الرجل علي الاستمرار في احتكار السلطة، حتي لو خربت باكستان.

وما كان لهذه الاحتجاجات الشعبية أن تؤتي ثمارها في تراجع الجنرال مشرّف إلا بفضل صلابة زعيمة المعارضة بي نظير بوتو. فهذه المرأة نشأت في أسرة سياسية مرموقة، حيث كان أبوها، ذو الفقار علي بوتو، زعيماً لحزب الشعب الباكستاني ورئيساً للوزراء، إلي أن انقلب عليه الجنرال ضياء الحق، وأعدمه بعد محاكمة صورية في سبعينيات القرن الماضي. وكانت الابنة بي نظير، تدرس وقتها في جامعة هارفارد.

ورغم صدمتها وحزنها لإعدام أبيها، بعد تلفيق تهم له بالفساد والخيانة، فإنها خلعت ملابس الحداد، وتركت الدراسة ونزلت الميدان لتنصف أباها وتقتص ممن قتلوه وأدي بها ذلك السعي شيئاً فشيئاً إلي العمل السياسي. وقادت حزب الشعب، وشاركت مع قوي وأحزاب أخري إلي أن أقصت العسكر عن السلطة.

 وعاد الحكم الديمقراطي إلي المدنيين وفازت بي نظير بوتو في الانتخابات وأصبحت رئيسة للوزراء مرتين، حيث تداول حزبها السلطة مع حزب سياسي مدني آخر هو حزب الجامعة الإسلامية، الذي يرأسه حالياً نواز شريف، والذي انقلب عليه الجنرال برويز مشرّف واستولي مع طغمة من العسكريين علي السلطة، بعد مسرحية هزلية، في أكتوبر ١٩٩٩، وكالعادة بعد كل انقلاب عسكري في باكستان يتهم الحكم المدني ورموزه بالفساد. وتوجس نواز شريف أن يحدث له مثلما حدث لذو الفقار علي بوتو، من محاكمة صورية ثم الإعدام، فهرب إلي الخارج حيث منحته السعودية حق اللجوء السياسي.

وكالعادة بعد كل انقلاب عسكري في باكستان، يجيد العسكريون الضبط والربط، وتحسين المرافق العامة، ويشعر المواطن العادي بتحسن ملحوظ في الحياة اليومية. ولكن ذلك يكون عادة إلي حين. فكما هو دارج في أحد الأمثال الشعبية المصرية، أن «الغربال الجديد له شدة»، ولكن بعد حين ترتخي شدة الغربال. وهذا ما حدث مع نظام برويز مشرّف بعد سنواته الخمس الأولي في السلطة، والتي قام فيها بإنجازات ملحوظة، وخاصة ما أشبع منها النعرة الوطنية، مثل دخول نادي القوي النووية، وحيث نجحت باكستان في امتلاك القنبلة الذرية.

 ولكن بعد ذلك وفي غياب المحاسبة والتداول الديمقراطي للسلطة، بدأت الأمور العامة تتدهور تدريجياً، ومن ذلك الانفلات الأمني في بقاع متعددة من باكستان، وخاصة في المناطق الحدودية مع أفغانستان، حيث يسيطر تنظيم القاعدة.

 أي أنه حتي مقايضة الضبط والربط، و«القنبلة الذرية» في مقابل استلاب الحريات العامة للمواطنين، بدأت الطبقات الوسطي الباكستانية تتبرم من نظام مشرّف. وكان القضاة والمحامون هم الأكثر تعبيرا عن وطأة غياب الحريات العامة، وبدلاً من أن يستجيب مشرّف لمطالب القضاة والمحامين اختار الصدام، بهم، فخرجت المظاهرات الصاخبة تضامنا مع القضاة وتضاعف الغليان الشعبي.

ولكن الجماهير الغاضبة تحتاج دائماً إلي قيادة أو قيادات، تبلور هذا الغضب إلي حركة منظمة، وبرنامج سياسي ومطالب محددة. وهنا بدأت الجماهير الباكستانية تبحث عن قيادات سياسية، ولبّت بي نظير بوتو النداء وعادت من منفاها لتقود حزبها، وتطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي. ولخصت مطالبها المحددة تجاه الجنرال برويز مشرّف في مطلبين محددين:

الأول: أنه إذا أراد الاستمرار في العمل السياسي، فعليه أن يتخلي عن موقعه في الجيش، كرئيس للأركان، وأن يخلع زيه العسكري ويصبح مدنياً. وبهذه الصفة، أي كمواطن مدني، من حقه كغيره من المدنيين، أن يعمل بالسياسة من بابها الأمامي الشرعي.

المطلب الثاني: هو إجراء الانتخابات البرلمانية التعددية في موعدها المحدد، وتحت إشراف أو في وجود مراقبين دوليين، في الأسبوع الأول من يناير ٢٠٠٨.

وتظاهر الجنرال مشرّف بالاستعداد لتلبية المطلبين، بل ذهب إلي دولة الإمارات سراً، حيث تقابل مع بي نظير بوتو، لمحاولة توفيقية يتقاسم فيها السلطة معها، هي كرئيسة للوزراء، وهو كرئيس للجمهورية، مع احتفاظه بموقعه كرئيس للأركان. ومع رفضها ذلك، تظاهر بالاستعداد للتخلي عن منصب رئيس الأركان، ولكن بعد أن ينتخبه البرلمان رئيساً للجمهورية. ووافقت بي نظير بوتو، ولأن حزبها يمثل أكبر كتلة في البرلمان فقد كان ذلك حلاً توفيقياً يحفظ ماء الوجه لكثير من الأطراف، ويجنب باكستان استمرار القلاقل، ويحقن الدماء.

 ولكن بعد أن انتخبه البرلمان في أكتوبر الماضي، استمر يناور حول تنفيذ مطلب التخلي عن منصب رئيس الأركان. وقال إن الزي العسكري بالنسبة له مثل جلده، والتخلي عنه هو بمثابة سلخه. ولما أصدرت المحكمة العليا حكماً بعدم جواز الجمع بين المنصبين، ارتكب مشرّف حماقة إضافية، بعزل قضاة المحكمة وإعلان الأحكام العرفية

لا يوجد ردود

المعايدة الكبرى

نوفمبر
15

كل عام وانتم بالف خير، ثاني ايام عيد الاضحى المبارك، على ارض سوق الماسورة، يحتفل اهل سيناء على طريقتهم بالعيد، ودنا نعيش تشارك اهل سيناء اعيادهم، ويجعلكم من عوادينه. 

لا يوجد ردود

غزة: الملوخية المجففة للتدخين والزيجات تتناقص و«الكوكاكولا» للحوامل فقط(*)

نوفمبر
15

غزة – فتحي صبّاح     الحياة     - 15/11/07//

لم يعد امام أهالي قطاع غزة إلا ابتكار أساليب جديدة للتكيّف مع الحصار الاسرائيلي المشدد المفروض عليهم. فلجأوا الى استخدام نشارة الخشب بدلا عن «المعسل» في النرجيلة، وتدخين الملوخية المجففة.

فمع تشديد الحصار، أخذت العقوبات الجماعية الاسرائيلية المفروضة على اكثر من مليون ونصف مليون فلسطيني، منحى خطيراً. اذ شرعت الدولة العبرية في منع توريد مئات الاصناف من السلع والمواد الخام الضرورية للاستخدامات الحيوية والحياتية اليومية. وطاول المنع مواد واسعة الانتشار في المجتمع الغزي، مثل السجائر ومعسل النرجيلة.

ولم يجد الغزيون بداً من اللجوء الى بدائل متاحة، بينها ماكينات تعبئة السجائر البسيطة ولفها. فاشترى كثيرون هذه الماكينات ودخاناً شامياً (نسبة الى الشام)، وأخذوا يعبئون علب سجائرهم الفارغة منه. ولجأ آخرون الى لف سجائرهم يدوياً على طريقة الاجداد، وأخذوا يتندرون على ذلك مطلقين عليه «نظام لِف آند تِف» (لف وابصق)، في حين لجأ آخرون الى تجفيف الملوخية الرخيصة الثمن وتدخينها.

ومع ارتفاع سعر علبة السجائر الى نحو 30 شيكلاً في مقابل ارتفاع اجرة المواصلات داخل المدن الى شيكلين، عمد الغزيون الى نظام التبادل البدائي, اذ اخذ بعض الركاب يدفع سيجارة واحدة نظير اجرة داخلية، في حين بدأ المدخنون يشترون السجائر «فرط» (بالمفرق) وليس بالعلبة.

اما مدخنو النرجيلة التي يطلق الفلسطينيون عليها اسم «الشيشة»، فلجأ بعضهم في اعقاب ارتفاع ثمن علبة المعسل المصري الى 35 شيكلاً، الى جمع نشارة الخشب من ورش النجارة وتحويلها الى معسل بعد اضافة بعض مكسبات الطعم والرائحة عليها.

ودخل الغش التجاري على الخط، فلجأ بعض اصحاب «مقاهي الشوارع» ممن يجهزون اراجيلهم للزبائن في الشوارع او الحدائق العامة، الى استخدام ورق الشاي بعد غليه في تحضير «رأس» الشيشة للزبائن.

ومع اشتداد الحصار، نفدت من قطاع غزة المواد الخام الداخلة في صناعة المشروبات الغازية التي ينتجها مصنعان. واصبح العثور على زجاجة «كوكا كولا» او «سفن أب» او أي مشروب آخر محلي الصنع اشبه برحلة للبحث عن «ابرة في كومة قش»، حتى ان الفلسطينيين باتوا يتندرون في ما بينهم بأن «الكوكا كولا» اصبحت لـ «وحام» النساء الحوامل.

ليس هذا فحسب، بل توقف الفلسطينيون عن الزواج في الشهور الاخيرة بسبب ارتفاع اثمان الذهب الذي يقدم للعروس «مهراً» او «شبكة» من ناحية، وبسبب نفاد الاخشاب ولوازم اخرى تدخل في صناعة اطقم غرف النوم، ومنها فرشات الاسفنج.

واذا قُدر للفلسطيني ان يتزوج ويخلف ابناء، فلن يجد لهم «حفاظات» بعدما نفدت من الاسواق واصبحت خاضعة للتهريب بطرق شتى وكمياتها لا تكفي حاجة الاطفال، فلجأت الامهات الى «الشرايط» (لفافات القماش)… تماما كما كانت الحال عليه قبل اكثر من 20 عاماً.

(*)نقلا عن دار الحياة

لا يوجد ردود

موظفو الضرائب العقارية يصعدون احتجاجهم.. ويهددون بمسيرة لمجلس الوزراء(*)

نوفمبر
15

 كتب  محمد عزوز    ١٥/١١/٢٠٠٧

تصاعدت أزمة موظفي مديريات الضرائب العقارية بالمحافظات، وواصل نحو ٥٥ ألف موظف إضرابهم عن العمل أمس، لليوم الثاني علي التوالي،

كما واصل العاملون بمديريات: الجيزة والدقهلية والقليوبية والمنوفية وبني سويف والغربية والفيوم والمنيا وأسيوط والشرقية، اعتصامهم أمام مقر الاتحاد العام لنقابات العمال، للمطالبة بإعادة تبعيتهم إلي وزارة المالية، أو تعويضهم ماديا بحيث تتم مساواتهم مع زملائهم بمصلحة الضرائب العقارية بوزارة المالية.

وهدد المعتصمون باقتحام شارع الجلاء، وتنظيم مسيرة تمتد من اتحاد العمال إلي مقر رئاسة مجلس الوزراء، بشارع قصر العيني، في حال استمرار الحصار الأمني لهم.

وفي الوقت الذي طالب فيه حسين مجاور، رئيس اتحاد العمال، بإنهاء الاعتصام لحين انتهاء مفاوضاته مع المسؤولين لتحقيق مطالب العمال، متعهدا بتنظيم اعتصام يقوده بنفسه في حال فشله في حل المشكلة، رفض العمال تلبية طلبه، واعتبروا استمرارهم في الاعتصام «أجدي لقضيتهم» أثناء مفاوضاته.

وقال كمال أبوعيطة، عضو اللجنة العليا المنظمة للإضراب، (والقيادي بحركة كفاية)إنهم مستمرون في الاعتصام بمقر اتحاد العمال، لحين انتهاء المفاوضات، التي وعد رئيس اتحاد العمال بإجرائها مع كل من الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية، بشأن زيادة الحوافز لهم لحين صدور قانون الضرائب الجديد.

وأكد أن المعتصمين لن ينهوا إضرابهم عن العمل، ويفضوا اعتصامهم لحين صدور قرار مالي من وزير المالية، يقضي بحصولهم علي الأقل علي أجر شهر، مضافا إلي أجرهم كل شهرين.

(*)نقلا عن المصري اليوم

لا يوجد ردود

اعتصام ٧ آلاف عامل في الضرائب العقارية.. وإضراب عام عن العمل يصيب المحليات بالشلل(*)

نوفمبر
14

كتب  محمد عزوز    ١٤/١١/٢٠٠٧

وسط إجراءات أمنية مشددة، اعتصم نحو ٧ آلاف عامل من موظفي مديريات الضرائب العقارية بالمحافظات أمس، أمام مقر الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، للمطالبة بمساواتهم مالياً بزملائهم من العاملين في مصلحة الضرائب العقارية المالية.

ووقعت اشتباكات أمنية بين المعتصمين وأجهزة الأمن في شارع الجلاء، بسبب اعتداء أجهزة الأمن بالضرب علي بعض المعتصمين عندما نظموا مسيرة في شارع الجلاء باللافتات، وذلك حسب تأكيد عدد من قيادات الاعتصام.

وطالب المعتصمون أمام مقر اتحاد العمال الرئيس مبارك، والدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء، وحسين مجاور، رئيس اتحاد العمال، بالتدخل من أجل استصدار قرار وزاري يقضي بإلغاء قراري رئيس الوزراء رقمي ١٣٦ و١٣٧ لسنة ١٩٧٤ واللذين تم بموجبهما التمييز حالياً بينهم وبين العاملين بوزارة المالية.

وأكد المعتصمون أنهم أعلنوا أمس الإضراب عن العمل في جميع مديريات الضرائب العقارية بالمحافظات، واستمرار الاعتصام أمام مقر اتحاد العمال لحين الاستجابة إلي مطالبهم.

وأكدوا أنهم لن يرحلوا عن اتحاد العمال، وعلي المسؤول الذي يريد التفاوض معهم أن يأتي إليهم أمام الاتحاد.

وأوضح كمال أبوعيطة، أحد العاملين في مديرية الضرائب العقارية بالجيزة، والعضو المؤسس بحركة كفاية، أن الدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية، رفض مطالبهم بالنقل والمساواة مالياً بالعاملين في الوزارة، واتهم إسماعيل عبدالرسول، رئيس مصلحة الضرائب العقارية، بأنه وراء الأزمة، وأنه هو الذي يحول بينهم وبين الوزير.

كما اتهم صلاح عبدالسلام، نائب رئيس اللجنة النقابية بالدقهلية وعضو النقابة العامة للبنوك، فاروق شحاتة العوضي رئيس النقابة، بالتهاون في المطالبة بحقوقهم أمام مسؤولي المالية.

وطالب صلاح صفوت، عضو اللجنة النقابية في دمياط، بإقالة إسماعيل عبدالرسول، رئيس مصلحة الضرائب العقارية، وأكد أن حال المصلحة لن ينصلح مادام يجلس علي مقعد رئاسة المصلحة، وقال إنه من غير المعقول أن يقوموا بتحصيل الضرائب بالمحافظات ويحصلون علي حافز ٧٥%، في حين يحصل العاملون في الوزارة المالية علي ٤٠٠%.

وأكد عدد من القيادات أن العمال أعلنوا قرار إضرابهم عن العمل والاعتصام أمام مقر اتحاد العمال، عقب تأكيد مسؤولي وزارة المالية لهم أن الوزير رفض مطالبهم، وناشد المعتصمون الرئيس مبارك بالتدخل من خلال هتافهم «يارئيس الجمهورية.. بص وطل علي موظفي العقارية»، كما طالبوا وزير المالية بالاستجابة لمطالبهم والاستماع إليهم من خلال قولهم «قولوا ليوسف بطرس غالي.. انزل من برجك العالي».

كما ردد المعتصمون الهتافات التي قالوا فيها «واحد اثنين.. وزير المالية فين»، وقالوا لرئيس الوزراء «يا نظيف يا نظيف.. الطوفان مستنيك» في إشارة إلي أنهم يعتزمون الاعتصام أمام مقر رئاسة الوزراء حال عدم الاستجابة لهم.

وهتفوا أيضاً «موظفين موظفين.. ياما ليالي ناموا جعانين»، و«الموظف الشريف.. مش لاقي الرغيف»، و«الإضراب مشروع.. ضد الفقر وضد الجوع»، و«معتصمين والحق معانا.. ضد حكومة بتتحدانا»، و«معتصمين والحق معانا.. ضد وزير بيتحدانا».

من جانبه، أكد حسين مجاور، رئيس اتحاد العمال، أن أزمة العاملين في الضرائب العقارية منتهية من خلال اتفاق تم بينه وبين وزير المالية.

وقال إن الدكتور يوسف بطرس غالي، اعترف أمام جمال مبارك، رئيس لجنة السياسات في الحزب الوطني في مؤتمر الحزب الأخير، بأن العاملين في الضرائب العقارية سوف تتم إعادة تبعيتهم إلي وزارة المالية.

وأعرب مجاور عن ثقة العمال في اتحاد العمال، وقال إن اعتصام العاملين أمام مقر الاتحاد مشروع ونابع من خوفهم علي مستقبلهم ومستقبل أسرهم.

وأكد مجاور أن العمال سوف يتم نقل تبعيتهم بمجرد الموافقة علي مشروع الضرائب العقارية الجديد، الذي سيعرض في بداية الدورة البرلمانية المقبلة، مشيراً إلي وجود مادتين في مشروع القانون الذي تم الانتهاء من إعداده وهما ٤١، ٤٧ تضمنتا زيادة أجور وحوافز العاملين، وعودتهم إلي المالية.

وناشد مجاور العمال بالانتظار شهوراً قليلة بعد أن انتظروا ٣٤ عاماً.

وقال: أنا كرئيس لاتحاد عمال، لا تعنيني أي تصريحات من مسؤولي وزارة المالية، لأنني لا أتفاوض إلا مع الوزير الذي تعهد لي بعودة هؤلاء العاملين في أقرب وقت.

مشيراً إلي أن عودة العاملين بقانون أفضل وأضمن من أن يتم نقل تبعيتهم بقرار.

كان مجاور قد بدأ مفاوضات مع قيادات الاعتصام أمس ولم تنته حتي مثول الجريدة للطبع.

(*)نقلا عن المصري اليوم

لا يوجد ردود

خارطة طريق لتغيير نظام مبارك هل ثمة أمل في لعبة بين الاخوان والعلمانيين لا تكون نتيجتها صفر؟! (*)

نوفمبر
13

عادل المشد

رحم الله الكاتب الكبير محمد سيد أحمد، فقد كانت كتاباته محاولة حقيقية لإرساء منهج عقلاني في علم السياسة. إن مناقشة السياسة بمنهج عقلاني ليست ضمانة للخروج بنتائج واحدة أو صحيحة، فسوف تظل شئون السياسة شوالاقتصاد مجالا للانحيازات والصراعات الاجتماعية، بحيث يستحيل أن يكون المنهج العقلاني ضمانة نهائية وقاطعة للوصول إلي نتائج متشابهة، ومع ذلك يظل هذا المنهج ضمانة لأن يكون الخلاف في منأي من الأهواء، والأهواء مجال أكثر اتساعا وصخبا ولاعقلانية بما لايقاس. جالت بذهني ذكري محمد سيد أحمد، وأنا أتلقي بعض الانتقادات من زملاء أعزاء علي المقال الذي نشرته «البديل» لي منذ أسبوعين اجتهادا للخروج من الأزمة السياسية العميقة التي تمر بها بلادنا بعنوان "هل يقبل الإخوان المسلمين بعلمانية الدولة؟". كان لمحمد سيد أحمد اجتهاد مهم في محاولة تطبيق ما أسماه باللعبة غير الصفرية في مجال حل الصراعات. واللعبة غير الصفرية هي أن يوجد حل لصراع بين طرفين ، تكون نتيجته مكسبا لكليهما، علي عكس اللعبة الصفرية ، والذي تكون نتيجته صفرا حيث يخرج أحد الطرفين فائزا علي حساب خسارة مؤكدة للطرف الثاني، بحيث لوجمعت النتيجتين، واحداهما سالبة، والثانية موجبة، تكون النتيجة النهائية صفرا .

اكسب ودع غيرك يكسب

في الحالة الأولي "اللعبة غير الصفرية " يكسب الطرفان بحيث يكون حاصل جمع ما حصل عليه الطرفان موجبا، لذا يمكن تسميتها أيضا بحل "اكسب ودع غيرك يكسب". ومنذ لفت نظري محمد سيد أحمد إلي هذا المنطق ، لم أكف عن مراقبة أي المنطقين أكثر شيوعا سواء في المجتمع المصري أو علي مستوي نخبه السياسية، وقد كانت فجيعة بالنسبة لي أن اكتشف غياب منطق "اكسب ودع غيرك يكسب"، وسيادة منطق اللعبة الصفرية أو "حطم خصومك إلي آخر نفس"سواء في المجتمع المصري أو علي مستوي النخب السياسية، ولم أكف منذ وقت طويل عن التساؤل عن سبب انتشار المنطق التخسيري إن صح التعبير وغياب منطق "اكسب ودع غيرك يكسب" علي كل المستويات. استبعدت منذ البداية تفسير ذلك من خلال المنهج العنصري الذي يلصق صفات ثابتة ببعض الشعوب، فأنا من أنصار منهج أن كل شيء يتغير وأنه لايجوز الحديث عن صفات ثابتة في أي شعب من الشعوب بما فيها الشعب المصري. الشيء الوحيد الثابت هو منطق التغير والتحول، أما الثبات والدوام فلله وحده.
شخصيا انحزت إلي تفسير سيادة المنهج التخسيري، و"حطم خصومك إلي آخر نفس" شعبيا بسبب ضيق الرزق، إن صح التعبير. إن سيادة منطق "اكسب ودع غيرك يكسب" يلزمه سعة في الفرص المتاحة، وفي تقديري أنه ينتمي إلي المجتمع الصناعي أكثر من انتمائه إلي أي شكل آخر من المجتمعات. في المجتمعات الصناعية فقط يمكن تحقيق مضاعفة الدخل القومي كل عدد محدود من السنوات، فتتسع الآفاق أمام الجميع ، ويمكن أن يجد تطبيق مبدأ "اكسب ودع غيرك يكسب" فرصة حقيقية للتطبيق.
منهج اللعبة
أما سيادة المنطق التخسيري علي مستوي النخب في بلادنا، فلم أجد تفسيرا له إلا في ضيق الأفق، وهو شيء يفوق في خطورته ضيق الرزق المسئول عن سيادة نفس المنطق شعبيا، أو ربما كان مجرد انعكاس لضيق الرزق شعبيا علي النخب. وفي محاولة مني لفهم اعتراضات بعض الزملاء علي مقإلي السابق، تبين لي أن الخلاف بيني وبينهم يمكن رده إلي تطبيقي لمنهج اللعبة غير الصفرية في إيجاد حل للأزمة السياسية التي اعتبرتها مستحكمة الحلقات، بينما لاتزال أغلب النخب السياسية في مصر منحازة بقوة إلي منطق "حطم خصومك إلي آخر نفس"، حتي لو كانوا يدركون جيدا عجزهم عن تحقيق هدفهم هذا. لقد انطلقت من حقيقة أن خشية القوي العلمانية والأقباط من وثوب الإخوان إلي السلطة من خلال الانتخابات في ظل عزوف الغالبية العظمي من الشعب عن الفعل السياسي، قد أدي إلي وضع مريح جدا لنظام مبارك، مكنه من الاستمرار حتي الآن رغم أنف الغالبية العظمي من الشعب. في ظل هذا الاستقطاب القائم، لا يوجد فائز سوي نظام مبارك، وكل أطراف المعارضة بما في ذلك الإخوان المسلمين خاسرون.. خاسرون، لكن الخاسر الأعظم هو الشعب المصري، والذي لا يوجد أمل في إصلاح أوضاعه إلا بتحقيق انتقال ديمقراطي حقيقي، وهو أمر يتطلب إنهاء الحقبة المباركية، سواء كانت تلك الحقبة بقيادة حسني مبارك نفسه أو أي وريث آخر، فالنظام الحإلي هو نظام توريثي بامتياز، سواء كان الوريث المقبل هو جمال مبارك أو أي رئيس مبارك غيره.
اللعبة الصفرية
وإذا كان غير ممكن للعبة مع نظام مبارك إلا أن تكون لعبة صفرية ، فإن الذي يجب أن يتوقف من وجهة نظري هو ممارسة نفس اللعبة الصفرية بين طرفي المعارضة الدينية والعلمانية. في ظني أنه يوجد أمل  في هذا الجانب – المعارضة بشقيها- للعبة غير صفرية والتحلي بأكبر قدر ممكن من الروح العملية لكي تمارس لعبة غير صفرية، يخرج فيها الطرفان بمكاسب حقيقية، لكن الكاسب الأكبر سوف يكون في حال نجاح هذه المساومة الكبري هو الشعب المصري، هو نحن جميعا، لأن التخلص من النظام الحإلي بانطلاقة ديمقراطية هو أفضل الخيارات النظرية الممكنة أمام شعب لا يستحق المصير البائس الذي يتردي فيه الآن. لايخالجني أدني شك في أن انطلاقة كبري ممكنة في بلادنا يحققها شعبنا في زمن وجيز، لو توفر له نظام سياسي واجتماعي ديمقراطي. ليس هذا بيعا للو

لا يوجد ردود

"جيروزاليم بوست": مصر دولة مارقة مثل إيران وسوريا ونظام مبارك يستغل "هشاشته المزعومة" لدرء الضغوط الدولية(*)

نوفمبر
13

أحمد زكي عثمان

اعتبرت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أمس أن سلوك مصر يجعل منها دولة مارقة مثل إيران وسوريا تماما لكن نظام الرئيس حسني مبارك نجح في درء الضغوط الدولية عليه مستغلا ما وصفته بـ"هشاشته المزعومة".
وتساءلت الصحيفة عن السبب في قيام الولايات المتحدة بمنح الحكومة المصرية مليارات الدولارات علي هيئة معونات عسكرية في الوقت الذي فشلت فيه القاهرة في منع تهريب الأسلحة إلي قطاع غزة. وقالت إن منع التهريب هو إحدي الوظائف الأساسية للدولة في حماية حدودها، واصفة الأعذار التي تقدمها الحكومة المصرية بأنها " لا أساس لها". ووصفت الصحيفة في افتتاحيتها أمس بعنوان "مصر وحماس" نظام مبارك بانه استخدم  "هشاشته المزعومة" بهدف درء الضغوط الدولية عليه لسنوات، فضلا عن انه حاول علي مدار سنوات تسويق صورة بلاده علي انها قوة معتدلة، وحليف للغرب في الحرب ضد الإرهاب،علاوة علي انها وسيط نشيط في عملية السلام، مدعية أنه يمكن لمصر الحصول علي هذه المكانة في الوقت الذي تقوم فيه بدعم حماس عن طريق غض الطرف عن تهريب الأسلحة إليها. وأشارت الصحيفة إلي الخطاب الذي أرسله عضو الكنيست الإسرائيلي يوفال شتاينيتس إلي مجلس الشيوخ الأمريكي- مطالبا فيه بضروة فرض مزيد من الضغوط علي القاهرة لكي توقف تهريب الأسلحة- يعد بمثابة خدمة لإسرائيل وذلك لأن الخطاب أوجز أشكال "التواطؤ المصري" مع عملية بناء حماس لقدراتها سواء من خلال التدريب أو مدها بالأسلحة علي حد تعبير الصحيفة. وذكرت الافتتاحية ان علي مجلس الشيوخ أن يكون واضحا، بربط قطع مبلغ الــ 200 مليون دولار بنجاح مصر في إجهاض عمليات التهريب، وليس الصيغة الحالية التي تركز علي حث مصر علي فعل المزيد لوقف التهريب. واضافت انه إذا كان علي مصر أن تختار، فإنها لن تختار أن تفي بالتزاماتها بعيدا عن الضغوط الدبلوماسية والمالية، مشيرة إلي أنه وبغض النظر عن أي نتائج جراء هذه الضغوط، إلا أن هذه النتائج أفضل علي أية حال من الوقوف دون عمل أي شيء.
وكان خطاب عضو الكنيست قد وصف مصر بأنها "الدولة الجارة التي تدعي أنها ملتزمة بالسلام" في ظل الوقت الذي تغمض فيه عينها عما يجري علي حدودها، الأمر الذي أسفر عن معدل تهريب بلغ حوالي 20 ألف بندقية و 6 آلاف قذيفة صاروخية مضادة للدبابات (آر بي جي علي وجه الخصوص) و100 طن من المتفجرات و عشرات من صواريخ الكاتيوشا، فضلا عن صواريخ مضادة للطائرات سنويا.
وشددت الصحيفة علي أن السلوك المصري لا يختلف إلا قليلا عن سلوك كل من سوريا وإيران الذي أكسبهما صفة الدول المارقة، مشيرة إلي أن الفارق الوحيد بينهما وبين مصر يتمثل في أن "مصر لا يزال يجري النظر إليها علي أنها حليف للغرب، ويجري مساندتها بقوة من قبل الولايات المتحدة".
وأدعت الصحيفة انه ومنذ قيام حركة حماس بطرد فتح من قطاع غزة منذ خمسة أشهر،فإن الحركة قامت بإرسال مجموعات ضخمة من أفرادها لتلقي التدريبات في إيران،ووافقت مصر علي السماح بدخولهم إلي قطاع غزة علي الرغم من الاعتراضات الإسرائيلية.
واعتبرت الصحيفة أن إعلان مصر عن اكتشاف نفق هنا أو هناك من فترة لأخري، مجرد استعراض يعد "إهانة للمخابرات (الإسرائيلية)".
وقالت إنه لو رغبت مصر في وقف التهريب، فيمكنها أن "تنصب عددا من حواجز الطرق علي المسافة الواصلة بين الأراضي المصرية حتي قطاع غزة"، بهدف اعتراض الحافلات الكبيرة المحملة بمئات الصواريخ والبنادق من أن تصل إلي الحدود".
وكان عضو الكنيست قد اقترح في خطابه أن تقوم مصر بتنظيف المنطقة الحدودية بينها وبين غزة وجعلها منطقة عسكرية مغلقة، بعمق 2-3 ميل داخل سيناء، وأن تمنع اي تحرك داخل هذه المنطقة، خصوصا أن حجم الخط الحدودي عبارة عن 9 أميال فقط، وهو ما يمكن أن يساوي حجم أي قاعدة جوية عسكرية.
وأشارت الصحيفة أنه وبعد أكثر من سنتين علي الانسحاب الأحادي الإسرائيلي من قطاع غزة، فإنه "من العار" أن نكتشف أن تهريب الأسلحة من مصر إلي غزة زاد بدلا من أن يتم القضاء عليه نهائيا.
وأشارت الصحيفة إلي تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الأسبوع الماضي التي حذر فيها من أنه بمرور الوقت فإن هناك ضرورة لشن عملية عسكرية في غزة. وقالت الصحيفة إن هذه العملية يمكن ألا تتم في حال قيام مصر بأبسط وظائفها فيما يتعلق بحدودها، واصفة مطلب إسرائيل بأنها لا تطلب المستحيل. وأضافت الصحيفة أن إسرائيل تطلب من مصر أن تكون مثل الأردن، الذي أبدي جدية أكبر ونجح في إجهاض جميع عمليات التهريب للجماعات المسلحة الفلسطينية في الضفة الغربية قبل أن تصل إلي المنطقة الحدودية، رغم أن حدود الأردن مع الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية أكبر من حدود مصر مع غزة.

(*) نقلا عن البديل

لا يوجد ردود

هاآرتس": إسرائيل ترفض زيادة عدد القوات المصرية علي الحدود والقاهرة قدمت وثيـقة بإنجازاتها لمنع التهريب(*)

نوفمبر
13

مصطفي عبد الرازق

ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أمس الأول أن الحكومة الإسرائيلية رفضت مؤخرا اقتراحا أمريكيا يقضي بزيادة عدد الجنود المصريين في محور صلاح الدين (فيلادلفي) بهدف تشديد الرقابة علي "عمليات التهريب" إلي قطاع غزة المحاصر. في الوقت نفسه، تنتهي اليوم الثلاثاء في العاصمة الإيطالية روما مباحثات استمرت ثلاثة أيام بين وفدين عسكريين من مصر وإسرائيل تتناول الوضع الأمني في سيناء وسبل مكافحة التهريب.
وقال أهرون أبرموفيتش مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية وعاموس جلعاد ورئيس الطاقم الأمني السياسي في وزارة الأمن الإسرائيلية، لمسئولين أمريكيين إنه طالما أن مصر لا تطبق الاتفاقات الموقعة معها بما يتعلق بمكافحة التهريب في المنطقة الحدودية مع قطاع غزة "لا يوجد ما نتحدث عنه حول زيادة عدد الجنود" المصريين علي الحدود.
وفي الأسبوع الماضي زار إسرائيل مسؤولان أمريكيان هما: روف دانين نائب مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشئون الشرق الأدني، ومارك كيميت رئيس المكتب السياسي- العسكري بوزارة الدفاع الأمريكية، اللذان يرأسان طاقما خاصا تم تشكيله من أجل منع عمليات التهريب في المنطقة الحدودية بين مصر وقطاع غزة. واجتمع المسؤولان مع أبرموفيتش وجلعاد وعرضا عليهما اقتراحا يقضي بإجراء تعديلات علي الملحق الأمني لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، وزيادة عدد الجنود في المنطقة الحدودية. إلا أن المسئولين الإسرائيليين رفضا الاقتراح وهاجما مصر بشدة، وقالا إنه ينبغي أولا أن يطبقوا الاتفاق الذي وقع بعد فك الارتباط عن غزة، لأن مشكلة المصريين ليست في عدد الجنود بل في عدم وجود الرغبة والمعنويات للقيام بالمهمة.
وحسب الاتفاق الذي وقع بين مصر وإسرائيل، في أعقاب تنفيذ خطة فك الارتباط عن غزة عام 2005، فإن مصر هي المسؤولة عن المقطع الحدودي بين شاطئ غزة وبين كرم أبو سالم، وتم نشر 750 جنديا من قوات حرس الحدود المصرية في المنطقة الحدودية لمكافحة التهريب.
تفاصيل الوثيقة المصرية
ونشرت "هاآرتس" تفاصيل وثيقة مصرية سلمها مسؤولون مصريون لمسئولين إسرائيليين، يعددون فيها ما يعتبرونه إنجازات في المنطقة الحدودية، ويطالبون بزيادة عدد أفراد القوة المصرية العاملة في المنطقة الحدودية. ويقول المصريون في الوثيقة إنهم منذ بداية السنة الحالية كشفوا 150 نفقا واستولوا علي 83 طنا من المتفجرات. وتحذر مصر في الوثيقة من أن اتهامات إسرائيل لمصر بمساعدة عمليات التهريب تمس معنويات رجال الأمن في مواجهة عمليات التهريب. وجاء في الوثيقة المصرية: من يناير 2007 استولت قوات الأمن المصرية علي 83 طنا من المتفجرات من نوع "تي إن تي" و218 بندقية و130 مسدسا و7 قاذفات "آر بي جي" و53 قنبلة، و12 قذيفة مضادة للدروع، و164 لغما ضد الدبابات، و3 أحزمة ناسفة، و300 ألف رصاصة. وقالت الوثيقة: إنه منذ مطلع العام اعتقلت قوات الأمن المصرية أكثر من 130 متسللا حاولوا الدخول إلي إسرائيل، وعددا من الفلسطينيين الذين دخلوا من قطاع غزة إلي سيناء بهدف التسلل إلي إسرائيل، وعثر بحوزتهم علي أسلحة وأحزمة ناسفة ومواد متفجرة، كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل. وتضيف الوثيقة أن مصر تبذل جهودا لإحباط عمليات التهريب عن طريق محور صلاح الدين، مشيرة إلي أن قسما كبيرا من عمليات التهريب تتم عن طريق البحر وليس عن طريق الأنفاق في محور صلاح الدين، وأن القوات المصرية بالرغم من قلة عدد أفرادها تقوم بجهود لإحباط عمليات التهريب.
رد إسرائيل علي الوثيقة
إلا أن مصادر أمنية إسرائيلية رفضت ما جاء في الوثيقة المصرية وقالت إن المعطيات التي جاءت في الوثيقة "مبالغ بها وتعتمد علي أسس ضعيفة ". وعقب مسؤول إسرائيلي بالقول: المعطيات بعيدة جدا عن الواقع، الأهم أن المصريين لا يتحدثون عما لم ينجزوه. بتقديري في الأربعة شهور الأخيرة تم تهريب 110 أطنان من المواد المتفجرة إلي قطاع غزة. وحسب تقديرات المسئول الإسرائيلي: لا يعتزم المصريون القيام بجهود لإحباط التهريب، لأن ذلك سيتطلب منهم كسر التوازنات القائمة مع القبائل البدوية في سيناء ومع سلطة حماس في قطاع غزة. في حين ادعت مصادر عسكرية إسرائيلية أن القوارب تخرج إلي القطاع من شواطئ شمال سيناء.
وتقول "هاآرتس" إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت يتجنب التطرق علانية لمسألة التهريب عبر مصر، لكنه في مباحثاته المغلقة ينتقد بشدة الطريقة التي تتعامل بها مصر مع هذه المشكلة.
محادثات روما
وتنتهي اليوم في روما مباحثات بين ضباط إسرائيليين ومصريين تتناول الوضع الأمني في سيناء. وتأتي هذه المحادثات في إطار الحوار السنوي الذي يقام في مقر قيادة المراقبين الدوليين الذي يراقب تطبيق الجانب الأمني من اتفاقية السلام الإسرائيلية المصرية. وتصدرت قضية التهريب جدول المحادثات. وقدم الوفد الإسرائيلي بيانات فيما يتعلق بالتقديرات المتعلقة بعدد الأنفاق عند معبر صلاح الدين وتوصيات بشأن سبل تحسين مصر جهودها في مجال مكافحة التهريب

(*)نقلا عن البديل

لا يوجد ردود

مظاهرة للمحامين بمكتب النائب العام لتقديم قتلة شهيد قسم العمرانية للمحاكمة(*)

نوفمبر
13

كتب محمود العسقلاني

في مظاهرة تضم أكثر من 150 محاميا تقدمت لجنة الحريات بنقابة المحامين ببلاغ للنائب العام المستشار عبدالمجيد محمود ـ ظهر أمس ـ تطالبه باستعجال تقرير الطب الشرعي في قضية «قتيل» العمرانية أحمد صابر» شهيد قسم العمرانية، وذلك لبيان سبب الوفاة وكيفية حدوثها، وإجراء التحقيق في الشكوي عن طريق المكتب الفني للنائب العام حرصا علي سرعة ودقة التحقيقات وإعادة الحق إلي ذويه، كانت اللجنة قد اجتمعت ـ أمس الأول ـ برئاسة منتصر الزيات للبدء في حملة إعلامية وقانونية لإيقاف جريمة التعذيب في مصر.
الزيات قال في تصريح لـ «البديل» إن أحمد صابر تم إكراهه علي الاعتراف باتهامات وقضايا باطلة، وقد تم تعذيبه بجميع الوسائل المحرمة دوليا مما أدي إلي وفاته، مشيرا إلي أن امتناع القسم عن إسعافه وعلاجه ثم إلقاءه في الشارع، عمل لا إنساني وغير آدمي ترفضه كل الشرائع والقوانين، واعتداء علي القانون والدستور والحريات العامة.
حضر تقديم البلاغ حشد من 150 محاميا اكتظت بهم ردهات مكتب النائب العام، فيما يشبه المظاهرة، وطالبوا في بيان ـ أمس ـ بسرعة تقديم الجناة إلي محاكمة عادلة
(*) نقلا عن جريدة البديل

لا يوجد ردود

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer