«هيومان رايتس» تطالب مبارك بإنهاء التعذيب الوحشي للسجناء السياسيين (*)

ديسمبر
12

طالبت منظمة هيومان رايتس ووتش النظام المصري بضبط سلوك جهاز أمن الدولة تجاه المعتقلين علي خلفية قضايا الإرهاب، مؤكدة توافر منظومة تعذيب متكاملة داخله تمارس أبشع عمليات الانتهاك بحق المواطنين من هتك عرض وحرق بالكهرباء في أماكن حساسة بشكل يشبه ما يجري بسجون أعتي الدول الديكتاتورية، ونقلت سارة ليا ويتسن المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة، مطالبها إلي الرئيس مبارك بالتصريح العلني بإدانته جرائم التعذيب وملاحقة ممارسيه وطرح قانون الإرهاب علي نقاش علني ووضع ضمانات قانونية به تعلي من قدر حقوق المواطنين.
وكشف تقرير للمنظمة عن فبركة الأمن قضية تنظيم «الطائفة المنصورة» الذي أعلنت الداخلية ضبط أفراده في 19 أبريل من العام الماضي بعد تعرضهم للتعذيب، مطالبة وزير الداخلية بالرد العلني علي اختلاق رجاله التنظيمات الوهمية، وقال التقرير إن الأمن المصري لقب التنظيم بلقب مجموعة عراقية متمردة، واتهم أعضاءه بالتخطيط لتفجير خطوط أنابيب الغاز ومواقع سياحية واغتيال رجال دين مسيحيين ومسلمين، لتثور تفسيرات الخبراء العالميين بشأن نمو الجيل الثالث للسلفيين الجهاديين، إلا أن تقارير حقوقية مصرية أكدت أن حملة اعتقالات بالقاهرة حصدت نحو 100 شاب سبقت الإعلان عن التنظيم المنتقي أفراده منها، وذلك عقب فشل الأمن في تقديم المتهمين الحقيقيين في اعتداءات كنائس الإسكندرية الثلاث وتلفيق التهمة لمختل عقليا كالعادة، لتواجه، تفجيرات 25 أبريل بنويبع وشرم الشيخ وتعيد عمليات الاعتقال العشوائي بين أهالي سيناء

(*)نقلا عن جريدة البديل

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create