بيان من الكاتب مسعد ابو فجر

ديسمبر
14

كلما قلت في نفسي، يا ولد يا مسعد، يظل حزب التجمع هو صوت اليسار في سيناء، وانت زلمة في الاخير تُعتبر تكويناتك الاولى تكوينات يسارية. صحيح انك، وقد اكرمك الله بالنزوع نحو الادب، مما ساعدك على ان تظل في محاولات دائبة ومستمرة، لكي ترتقي بتلك التكوينات الجنينية من الافكار، الى مستويات انسانية عالية، اقول لنفسي: يا ولد عليك الصبر على هولاء العيال.. فلم يكرمهم الله باي مستوى من مستويات الافق.. مما يدفعني لان افكر، بيني وبين نفسي، أن اقيم جسر تواصل معهم، الا انني ، واقول الحق، كلما حاولت اجدهم يصدرون رائحة تشبه رائحة الفساء، مما يجعلني اسد انفي واهرب.

إذ انني الليلة قررت ان ادخل على موقعهم، وهذه هي المرة الثانية في حياتي التي ادخل فيها عليه (الاولى كانت اثناء بحثي عن تقرير عن سيناء اصدرته احدى الموسسات الدولية ويومها لم انجح في العثور على ذلك التقرير) فراعني كمية البؤس والتخلف في هذا الموقع، وطرحه لافكار تجاوزها حتى ماركس نفسه في قبره، ولكن هذا ليس هو المهم، إذ ان الرفاق الماركسيون في حزب التجمع، يلقحون على العبد لله، بانه (قال ايه) دعى لمظاهرة في الماسورة ولم يحضر.. ليش ايها الماركسيون؟ بسرعة يجيبون، اتفاقات مع الامن(!).. هكذا لم يحضر مسعد ابو فجر مظاهرة الماسورة لانه اتفق مع الامن، مش لانه كان محبوس في القنطرة، والله هذا مسعد ابو فجر يستحق الاوسكار، لقدراته التمثيلية التي بلعتها رويترز وكل الجرايد، وقنوات التلفزيون التي بثت خبر حبسه، والحقيقة، وهذا ما اكتشفه الاخوة الماركسيون في حزب التجمع، انه ليس محبوسا، بل فقط.. فقط.. اتفق مع الامن..

من هنا فاني اعلن بكل وضوح، امام نفسي على الاقل، باني لن اتعامل مع فرع العريش، من هذا الحزب ابدا.. لا لشيء الا خوفا من اسيء لهم.. اليس لي علاقات مع الامن.. جعلتني اتغيب عن مظاهرة دعوت لها..؟؟؟

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create