اتجمعوا العشاق في سجن… "برج العرب"!!

أبريل
26

باستثناء أيمن نور : الداخلية المصرية تتوسع في استخدام قانون الطوارئ ضد سجناء الرأي
وتخصص معتقل برج العرب لهم

القاهرة في 26 ابريل 2008م.

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم أنه باستثناء الدكتور أيمن نور المسجون في سجن مزرعة طره ، فإن سجناء الرأي في مصر وأغلبهم معتقل بموجب قانون الطوارئ ، قد تم احتجازهم جميعا في سجن برج العرب في صحراء الإسكندرية ، حيث بات يضم كل من ، كريم عامر ، على عبدالفتاح ، مسعد أبو فجر و كريم البحيري .

وقالت الشبكة العربية أنه عقب اعتقال المدون والمؤرخ العمالي كريم البحيري ، فقد أصبح ثلاثة من سجناء الرأي الخمسة في مصر معتقلون بموجب قانون الطوارئ وهم " المهندس على عبدالفتاح مدير المركز الإعلامي المصري ، مسعد أبو فجر المدون والكاتب الروائي والناشط في حركة ودنا نعيش ، وأخيرا كريم البحيري المدون والمؤرخ العمالي الذي أعتقل الأسبوع الماضي على خلفية الإضراب العام الذي دعت إليه قوى ديمقراطية و نشطاء الانترنت". والثلاثة معتقلون في سجن برج العرب.

أما الاثنين الآخرين فهما "المدون العلماني كريم عامر المحكوم عليه بأربعة سنوات وهو مسجون في برج العرب أيضا ، أما الخامس والأخير فهو الدكتور أيمن نور ، المحكوم عليه بخمسة سنوات ، ومسجون في سجن مزرعة طره بجنوب القاهرة.

وليس معلوما إن كانت مصادفة أم لا أن يصبح سجن برج العرب هو المعتقل المخصص لسجناء الرأي في مصر حاليا ، إلا أن وجود هذا السجن في صحراء نائية بالإسكندرية واختلاف موطن إقامة كل هؤلاء السجناء "المحلة ، سيناء ، الإسكندرية " فضلا عن خبرات وزرة الداخلية في احتجاز السجناء في سجون بعيده عن موطن إقامتهم يعد مؤشرا مقبولا على تعمد تخصيص هذا السجن إمعانا في التنكيل بسجناء الرأي في مصر.

و سوف يشهد شهر مايو القادم ثلاثة أحداث هامة ، اليوم العالمي لحرية الصحافة 3مايو ، وإضراب أخر دعى له نشطاء الانترنت وقوى ديمقراطية في 4 مايو والذي يصادف تاريخ ميلاد رئيس الجمهورية ، وانتهاء المد الأخير لحالة الطوارئ في 27 مايو .

وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان " نتمنى ألا تجدد الحكومة المصرية حالة الطوارئ في هذا الشهر ، لان هذا يعني أن يفرج عن سجناء الرأي المعتقلين ، وأن يصدر رئيس الجمهورية قرارا بالإفراج عن أيمن نور وكريم عامر ، لتصبح مصر لأول مرة منذ 27 عاما ، دون طوارئ ودون سجناء رأي".

 

منقول عن الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create