الشبكة العربية لحقوق الإنسان: تدهور شديد في صحة «مسعد أبوفجر» بعد مرور 20 يوماً علي إضرابه عن الطعام

نوفمبر
09

 

 

أكدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تدهور صحة الكاتب السيناوي «مسعد أبوفجر» والمعتقل بسجن برج العرب بعد مرور أكثر من عشرين يوماً علي إضرابه عن الطعام احتجاجاً علي تصنيفه كمعتقل جنائي وليس معتقلاً سياسياً وإيداعه في عنبر الجنائيين والخارجين عن القانون، وللمطالبة أيضاً بالإفراج عنه خاصة بعد صدور أحكام قضائية للإفراج عنه بينما ترفض الداخلية احترام الأحكام والإفراج عنه.

 

وأكد «جمال عيد» – مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان – أنه أثناء قيامه مع مجموعة من محاميّ الشبكة بزيارة المدون «كريم عامر» بمناسبة مرور عامين علي سجنه، قاموا بزيارة أبوفجر للاطمئنان علي صحته حيث فوجئ المحامون به وقد أصابه الهزال الشديد وعدم استطاعته الوقوف أو المشي إلا بمساعدة زميله المعتقل وسجين الرأي «نصحي أبونصيرة» نتيجة إضرابه عن الطعام للمطالبة بتحسين شروط الاعتقال أو الإفراج عنه.

وقد تعرض وفد الشبكة العربية أثناء زيارته للمعتقلين إلي العديد من المضايقات التي قام بها ضباط أمن الدولة الذي يدير السجن بدءاً من مصادرة الجرائد التي جلبها المحامون للسجناء مروراً بتأخير الزيارة 4 ساعات متواصلة، وصولاً لإجبارهم علي الجلوس مع السجناء علي الأرض وإحاطتهم برجال الشرطة طوال فترة الزيارة التي لم تستغرق سوي عشر دقائق لكل سجين، بالإضافة لتكرار الضابط المسئول لمجموعة من العبارات التي تثبت سلطاته الواسعة لجميع الحاضرين سواء المحامين أو السجناء أو حتي ضباط مصلحة السجون أنفسهم.

وأضاف «جمال عيد»: إنه ليس هناك قانون يحكم السجن فكل ضابط أمن دولة جديد يحكم هذا السجن بقانونه الخاص وعار علي وزارة الداخلية أن تترك السجناء ضحية لضباط لا يكترثون بالقانون.

وقال عيد: إن من لا يكترث بالقانون فهو مريض نفسياً، وأعرب عن تكرار الشبكة العربية مطلب رجال القانون في مصر بأن تنتقل إدارة السجون من وزارة الداخلية إلي وزارة العدل حفاظاً علي سلطة القانون وحماية لأرواح السجناء التي أصبحت في خطر نتيجة غياب الرقابة علي ضباط أمن الدولة الذين أصبحوا يتحكمون في كل صغيرة وكبيرة داخل وخارج السجون في مصر
 

جريدة الدستور9/11/2008

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create