وين الملايين…

نوفمبر
18

 

 

 

 

عندما تابعت الاحداث الاخيره فى سيناء  ومشاهدة الصور والفيديو لشهدائنا من البدو لا اعرف لماذا تذكرت اغنيه وين الملايين للمطربه الرائعه جوليا بطرس

  هالنى منظر الصور كثيرا  تخيلت شى غريب ان هؤلاء الشباب قبل ان يستشهدوا بيوم واحد مثلا كانوا يجلسون مع اهلهم ويضحكون ويتكلمون وياكلون يمارسون حياتهم كاى انسان ولكن فى عدة ثوانى يموتون فجاه بلا اى ذنب .

من المواقف التى تجلعنى ابكى  حينما تفعل رناد اشياء كان يقوم مسعد بها قبل اعتقاله  مثلا  حينما  تجلس بالمكان الذى كان يجلس فيه لمشاهدة التلفزيون وتقول انا  مسعد وبشوف التلفزيون ياماما يعنى كانها مسعد ايضا حينما تقبل ملابسه انا اعلم تماما ان رناد تفتقد اباها  واتاكد  من ذلك بزيارتى لمسعد بالسجن .

الذى يبكينى ايضا تدهور الحاله الصحيه لمسعد لاضرابه عن الطعام الذى لم يعلقه الn الان ويرفض الزياره اثناء اضرابه عن الطعام .

والذى ابكانى كثيرا مشاهد الصور والفيديو والتى لم اتحمل اكمال مشاهدته والى انزلتها بالمدونه ليرى الجميع مدة وحشيه الشرطه مع البدو بدون سبب مع احترامى لصور الشهداء وانا اعلم ان لو مسعد كان خارج الاعتقال لرفض نشرها على المدونه  ولكنى اقدم اعتذارى لمسعد ولجميع المتابعين لمدونه ودنا نعيش  على قوة الصور ولكن وافقت على اانزالها على المدونه لافضح ممارسات الشرطه بسيناء .

وين الملايين الشعب المصرى وين

الغضب المصرى وين

الدم المصرى وين

الشرف المصرى وين

الله معانا اقوى واكبر من بنى شرطيون(نسبه للشرطه(

يقتل يدفن يعذب يقبر  دمنا مايهون

دمى الاحمر  مابيهون

اقوى من الجبال اكثر مــ الرمال

داخل الاعتقال نغنى شهدانا حيين

خارج الاعتقال نعتصم لا نفاوض على دم شهدانا

وين الشعب المصرى وين

اكتب يا زمان الاضراب والاعتصام عنوان

مع الاعتذار لكاتب الاغنيه على تغيير كلماتها

                                                               بنـــت بــــــدويـــه

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create