مواضيع ديسمبر, 2008

ندوة حزب الجبهة الديمقراطية تدين الممارسات الأمنية

ديسمبر
03

 

في مواجهة بدو سيناء.. وتحذر من ارتمائهم في أحضان إسرائيل
زوجة مسعد أبو فجر: زوجي مضرب عن الطعام منذ 20 يوماً و «الداخلية» تتجاهله

أدانت ندوة حزب الجبهة الديمقراطية التجاوزات الأمنية في مواجهة بدو سيناء، وحذرت من دفع السيناويين من للارتماء في أحضان إسرائيل للإحتماء من الأمن المصري، واتهم المشاركون في الندوة الأمن بقتل أبناء القبائل وإلقائهم وسط «الزبالة»، كما نددوا بإهمال التنمية في سيناء.
وقال مصطفي بكري عضو مجلس الشعب إن لجنة تقصي الحقائق التقت  شيوخ القبائل واللجنة الشعبية للتوصل لحقيقة الأحداث الأخيرة، وأشار إلي إهمال الدولة التنمية، لافتاً إلي أن 35 ألف مواطن سيناوي يعيشون في 79% من مساحة سيناء.
وأضاف أن البدو يشعرون أنهم مواطنون من الدرجة الثانية، نتيجة ما يتعرضون له من ممارسات من قبل أجهزة الأمن، وعلي رأسها منعهم من الانتقال بين سيناء والمحافظات المجاورة، لافتاً إلي أن الأمن يعاملهم باعتبارهم إرهابيين بإطلاق الرصاص عليهم في الأكمنة، وطالب أجهزة الأمن بمراجعة نفسها والتخلي عن التدخل في شئون القبائل وتعيين شيوخها من قبل وزارة الداخلية، لافتاً إلي أن شيوخ القبائل المعنيين تحولوا إلي مرشدين، وأدانت الدكتورة نهلة عبد الله المستشار في معهد الفنون الشعبية انسحاب الدولة من سيناء وتخليها عن دورها مما أدي إلي خلل اقتصادي انعكس علي الحالة الاجتماعية لأهل سيناء، ودللت علي ذلك بحرمان السيناويين من الخدمات وانتهاك حقوقهم والتشكيك في وطنيتهم.
وقالت: إن مثل هذه الممارسات من قبل النظام تدفع السيناويين إلي الارتماء في أحضان الإسرائيليين والأمريكان، وطالبت بدراسة الأوضاع في سيناء وطبيعة البدو وعاداتهم وتقاليدهم وثقافتهم قبل التعامل معهم.
وقالت شيماء زوجة الأديب السيناوي المعتقل مسعد أبو الفجر إن زوجها إعتقل لأنه دق جرس الحظر للحكومة بأن هناك مواطنين مهمشين وشبابا يتاجرون في المخدرات بسبب البطالة. وأشارت إلي أن السيناويين يقارنون الآن بين معاملة الاحتلال ومعاملة الحكومة، لافتة إلي أن اليهود عرفوا كيف يتعاملون مع البدو.
وقالت إنهم يتجهون إلي الحدود لتوصيل صوتهم للمسئولين وليس حباً في إسرائيل.
ووصفت قتل أبناء البدو وإلقائهم في «الزبالة» بـ «الافتراء» من أجهزة الأمن علي البدو.
ونددت بتجاهل وزارة الداخلية إضراب زوجها عن الطعام منذ 20 يوماً لاحتجازه في عنبر الجنائيين

لا يوجد ردود

اشتباكات بين البدو والشرطه فى سيناء اسفرت عن اعطاب مدرعتين وسياره اخره للشرطه

ديسمبر
02

 

<!–
document.write('

‘);
//–>

اشتباكات بين البدو والشرطة في سيناء والأهالي: قيادة أمنية هددتنا بالترحيل إلي إسرائيل ‘);
document.write(‘‘);
document.write(‘طباعة‘);
document.write(‘
‘);
document.write(‘
طباعة
02/12/2008
أبناء القبائل يمهلون الحكومة 15 يوما لتنفيذ مطالبهم.. والعادلي: الاحتماء بالقبيلة لن يمنعنا من ضبط «العناصر الإجرامية»
العريش: مصطفي سنجر
كتب: ياسر عبدالهادي ـ محمود حسام

اندلعت اشتباكات مسلحة، أمس، بين عدد من أبناء قبائل سيناء وقوة من الشرطة ضمت مدرعتين، وأسفرت الاشتباكات عن إعطاب المدرعتين وتعرض سيارة أخري لإطلاق نار أثناء الاشتباكات التي اندلعت في منطقة مكسر الفناجل وسط سيناء واستمرت 3 ساعات. ونفت الشرطة الأنباء التي ترددت حول إصابة سيارة قوات حفظ السلام برصاص جنودها بطريق الخطأ بعد أن ظنها الجنود إحدي سيارات البدو الذين اشتبكوا مع الشرطة.
ولم يتحدث الأهالي أو الشرطة عن سقوط قتلي أو مصابين من الجانبين في الاشتباكات التي اندلعت أثناء مسيرة احتجاجية لأبناء القبائل، بعد تسرب أنباء عن عزم وزارة الداخلية القبض علي 200 فرد ممن صدرت ضدهم أحكام قضائية، وكذلك نشطاء الاحتجاجات الأخيرة، وصد أبناء القبائل الذين تجمعوا في منطقة البرث، أمس، بتصعيد الاحتجاجات بعد مهلة 15 يوما بدأت أمس للاستجابة لمطالبهم، وأبرزها الإفراج عن المعتقلين وإعادة النظر في الأحكام القضائية وتغيير قيادات الأمن في سيناء. وقال أبناء القبائل المحتجون: «إن الداخلية تستهدفنا وتضع أسماءنا علي قوائم اعتقال مسبقة وتستمر في تهديدنا بالقتل والاعتقال».
وقال الأهالي إنه خلال تجمعهم اتصل بهم أحد القيادات الأمنية الرفيعة وطالبهم بفض التجمع وإلا فإن المدرعات ستسحقهم وترحلهم إلي إسرائيل، علي حد وصفه، وعرض الأهالي في التجمع طفلاً عمره 11 عاما، وأكدوا أن هذا الطفل مطلوب لدي أجهزة الأمن بدعوي أنه استولي علي أسلحة في الاحتجاجات الأخيرة. وقال محمد الترابين، أحد البدو المحتجين بمنطقة البرث: «لن نترك أرضنا ولن نلجأ لإسرائيل مهما حدث».
وعقد اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية اجتماعا، أمس، مع قيادات الأمن العام والبحث الجنائي، وضم اللقاء مساعدي الوزير. وشدد الوزير علي ضرورة ضبط العناصر المتورطة في التهريب والاتجار بالسلاح، وذلك بمواجهات حاسمة حسب نص بيان الوزارة حول الاجتماع. وأضاف العادلي أنه لا فرصة لأن تسيء عناصر إجرامية في سيناء لبقية مواطني سيناء الشرفاء، وأكد أن افتعال مواجهات والتستر بعزوات قبلية أو بدعاوي الدفاع عن مصالح أهل سيناء لن يثني أجهزة الأمن عن إجراءاتها لضبط من يتورطون في أعمال غير شرعية، علي حد تعبير البيان.
وزار 7 من مساعدي أعضاء الكونجرس الأمريكي ميناء رفح البري، والشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة، للاطلاع علي الإجراءات المصرية الخاصة بضبط المنطقة الحدودية والحد من تهريب الأسلحة إلي القطاع

نقلا عن جريدة البديل

لا يوجد ردود

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer