التحقيق مع أبوفجر بتهمة المشاركة في أحداث الماسورة الثانية

ديسمبر
31

 

 

مسعد أبو فجر

قررت أجهزة الأمن تجديد اعتقال الروائي والناشط السيناوي مسعد أبوفجر وتوجيه تهمة جديدة له هي الاشتراك في تنظيم احتجاجات واعتصامات البدو في أحداث الماسورة الثانية وقامت إدارة سجن أبوزعبل بترحيله إلي نيابة شمال سيناء للتحقيق معه في هذه التهمة وسط حراسة أمنية مشددة ثم إعادته إلي السجن وتجديد رفض السماح له بالزيارات أو إدخال الطعام والأدوية.

وقد خضع «أبوفجر» للتحقيق دون وجود أي محام، بتهمة المشاركة والتحريض علي الاحتجاجات التي وقعت قبل عامين في ميدان الماسورة عقب نقل الطفل عودة عرفات «24 عاماً» علي أيدي أجهزة الأمن أثناء فض اعتصام البدو في أحداث الماسورة الأولي.

جدير بالذكر أن «أبوفجر» كان محتجزاً في ذلك التوقيت بعد توقيف أجهزة الأمن له في القنطرة وإحالته لنيابة المرور بتهمة قيادة سيارة مطموسة اللوحات أثناء ذهابه للقيام بمأمورية لحصر أجهزة الكمبيوتر في شاليهات هيئة قناة السويس بمطروح بتكليف من الهيئة.

وتساءلت زوجة أبوفجر في اتصال مع «الدستور» عن أسباب هذا التعسف والقمع ضد زوجها دون أن يقترف ذنباً، واستنكرت إلصاق التهم الملفقة لزوجها ومد اعتقاله لعامين متواصلين دون أمل في خروجه رغم الأحكام القضائية التي حصل عليها لإخلاء سبيله.. حيث تصر أجهزة الأمن علي مد اعتقاله بموجب قانون الطوارئ.

 لتصحيح الخبر ان مسعد كان فى طريقه الى سيناء وتم القبض عليه فى كمين بمدينه القنطره بحجه طمس لوحه سيارته لاثنائه عن حضور تأبين شهيد الامن الصبى عوده عرفات (13 عاما)وظل محتجز من قبل الامن لمدة ثلاث ايام وفى نفس هذا الاسبوع قاموا فى مكان عمله باعطأءه مأموريه بمرسى مطروح وهى ليس من تخصصه وكلها محاولات من الامن لابعاد مسعد عن سيناء وتم عرضه على الشئون القانونيه للتحقيق معه وللتضييق عليه من كافه الاتجاهات كان مسعد يتعرض لضغوط هائله فى مكان عمله وعبر مراقبته ومراقبه تليفوناته .

جريدة الدستور  31/12/2009

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create