لجنة الحريات تكرم منضالات مصر الحقيقيات وعلى راس المكرمين زوجة مسعد ابو فجر

مارس
29

كرمت لجنة الحريات في يوم المرأة العالمية نساء مصر المناضلات زوجات المعتقلين الذين قال عنهم "محمد عبد القدوس" أمين اللجنة أنهم نموذج حقيقي للمرأة المصرية المثالية التي هي الأحق بالتكريم لا من تقوم مؤسساتنا بتكريمهم ممن لا يملكون من تاريخ النضال أو العمل أو مبدأ ما يؤهلهم لذلك سوى تبعيتهم لبعض المسئولين.
على رأس قائمة المكرمين جاءت المناضلة السيناوية " شيماء مسلم" زوجة السيناوي المناضل المعتقل" مسعد ابو فجر " والتي كانت دموعها أكثر وضوحاً من كلماتها أثناء الإحتفالية .

شيماء مسلم مناضلة سيناوية تتنفس حلم التغيير.

زوجة المعتقل مسعد ابو فجر تكررها … ودنا نعيش
هي ليست سيدة عادية وهذا هو ماقالته عن نفسها " نحن لسنا سيدات عاديات في سيناء .. نحن من تربى ونشأ في وطن محتل وشهدنا على تحريره بدماء أبناءنا وأخواتنا وأبائنا " نحن من روى حلم التحرير لنصل للتغير ولكن وللأسف نرانا اليوم أقل شرائح هذا الوطن فنحن من نعامل كمواطنين من الدرجة الثانية .
إقتنصت " يلا تغيير " فرصة اللقاء بهذه المناضلة أثناء تكريم لجنة الحريات لسيدات مصر المناضلات وتحدثت اليها بعد أن هدأت دموعها قليلاً وهي تحاول أن تروى قصة نضال زوجها التي كانت سبباً في تحولها هي الأخرى إلى مناضلة مصرية تسعى لتغيير الوضع في سيناء بل وفي مصر عموماً بعد أن كررت صرخة " ابو فجر" التي كانت سبباً في إعتقاله حين هز وزلزل الوطن بصرخته " ودنا نعيش" .
شيماء "ودها تعيش" مرة أخرى مع زوجها الذي قاد الحركه السيناويه لإنتفاضة ضد السياسات الظاالمة والمجحفة في سيناء ، تقص علينا اللحظات تلك اللحظات التي حولت في نفسها الإحساس بالظلم  والأسى على زوجها إلى رغبة بالتغيير ودافعاً للمناداة بحقها وابناءها وابناء سيناء في الحياة الكريم على أرض وطنهم ، تلك اللحظات والدوافع لخصتها " شيماء " في الدقائق التي تبدأ فيها أبنتها السؤال عن ابيها " مسعد" كلمة واحدة كانت الابلغ حين تقول " ليش مسعد ما وده يجى" ودنا نشوفه .. فيكون الرد السريع بدموع تسبق الكلمات وتقول لهم .. "مسعد وده يعيش" ، من هنا أثبتت هذه السيدة ذات اللهجة البدوية أنها قررت أخيراً أن تستكمل مشوار النضال الذي بدأه مسعد فتزرع في نفس ابنتها مبدأ واحداً تتذكره بمجرد أن تأتي "سيرة مسعد" وهو مبدأ السعي وراء تغيير الوضع .. مبدأ النضال إلى أخر قطرة وأخر نفس من أجل سيناء تحظى بالمواطنة والحرية … من أجل سيناء لمصريين من الدرجة الأولى .. من أجل سيناء عن جد " ودها تعيش ".
سطر أخير أكتبه ولكنه لا يتعلق بعمل تحقيق صحفي أو صياغة خبر وقد يتعارض مع مبدأ الحيادية ولكنه فرض نفسه علي ووجدتني لا أفكر كثيراً في كتابته .. سطر من مصري لا من صحفي يبغى النشر .. سطر يقول " عاش مسعد ابو فجر .. وعاشت المناضلة شيماء .. وعاشت سيناء دائماً لا تمل من الصراخ .. ودنا نعيـــــش
".

عن موقع لجنة الحريات  كتب  هيثم حسن
 

لا يوجد ردود

أضف رد

To use reCAPTCHA you must get an API key from https://www.google.com/recaptcha/admin/create