مواضيع قسم ‘اعتقال’

ارتفاع نسبة املاح الفلوريد في المياه يهدد صحة بدو جنوب سيناء

سبتمبر
01

  كتب  هدي رشوان   

كشف الدكتور عمرو مراد، رئيس الجمعية المصرية لصحة المناطق النائية، أن منطقة جنوب سيناء، يعاني مجتمعها من مشكلة زيادة كمية أملاح الفلوريد في المياه، حيث إن الآبار هي المصدر الوحيد للشرب مما يؤدي إلي تدهور شديد في صحة المواطنين.

وقال مراد في مؤتمر «مشروع تمكين بدو جنوب سيناء اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا»، الذي نظمته جمعية نهوض وتنمية المرأة أمس الأول في مدينة الطور، إن نسبة الأملاح تبلغ ما بين جزء و٣٥ جزءاً في المليون مما تتسبب في مشاكل صحية خطيرة بين أبناء البدو في العمود الفقري والمفاصل والأسنان مما يتطلب رعاية صحية خاصة.

وأضاف مراد أن المجتمع البدوي متأقلم مع بيئته إلا أن هناك مخاطر يواجهها الأطفال يوميا وتحتاج تنمية المجتمع.

وأشارت الدكتورة إيمان بيبرس رئيس مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة، إلي أنه من خلال البحث في منطقة الوديان بمحافظة جنوب سيناء، اكتشف أن المنطقة لا يوجد بها إلا مأذون شرعي واحد بالمحافظة، مما أدي إلي ارتفاع شديد في أسعار توثيق عقود الزواج وانتشار الزواج العرفي بالوديان.

وأكدت بيبرس أن المحافظ وافق علي انتداب مأذون لمنطقتي الطور وسانت كاترين لتوثيق عقود الزواج بشكل رسمي.

وقالت بيبرس إن الجمعية ستساعد علي صرف المعاشات للمستحقين عن طريق التنسيق مع الجهات التنفيذية، واستخراج ألف شهادة ميلاد، وألف بطاقة رقم قومي يتم إثبات الحالة الاجتماعية فيها.

وأضافت بيبرس أن ميزانية المشروع مليون يورو، تتحمل جمعية نهوض وتنمية المرأة ٥% من هذه الميزانية بشكل فعلي، وليس علي شكل مساهمات عينية، وسيتم صرف ١٥% من الميزانية علي الأنشطة والعاملين المحليين من محافظة جنوب سيناء، وسيتم صرف ١٥% فقط علي المعدات والعاملين القادمين من القاهرة.. ويعتمد هذا المشروع علي الشراكة التامة مع الأهالي من البدو في الوديان.

وعقد علي هامش المؤتمر لقاء بين محافظ جنوب سيناء اللواء أركان حرب محمد هانئ متولي والمواطنين، بدأ بسؤال لإحدي السيدات البدويات حول أسباب عدم إلحاق أبناء البدو بالتعليم الجامعي، وعدم وجود جامعة في جنوب سيناء، أسوة بشمال سيناء.. فرد عليها المحافظ بقوله «اسكتي» وتساءل: هل نجح أحد أبنائكم في الثانوية العامة ولم يجد مكان في التعليم العالي؟! ماذا أفعل أكثر من ذلك؟.

وأضاف: لدينا مئات الأطباء والمهندسين، وأيضا من استطاعوا استكمال تعليمهم بعد محو الأمية والالتحاق بالتعليم الجامعي، كما أن المحافظة تتحمل نفقات مصاريف المدينة الجامعية لجميع الناجحين في الثانوية العامة بقسميها الأدبي والعلمي، لافتا إلي أنه تحدث مع الدكتور أحمد نظيف، رئيس الوزراء، لتخصيص أرض في إحدي المدن الجامعية الجديدة لتكون بيتاً لأبناء المغتربين من أبناء جنوب سيناء.

ورفض المحافظ الإجابة عن سؤال أحد أبناء البدو عن التمويل الأجنبي الذي يتم توزيعه علي شيوخ القبائل، ولا يوجد «نصيب» منه لأهالي البدو.

وقال المحافظ: لابد أن تتفق القبائل والشيوخ والمجلس المحلي حول هذا الموضوع لمناقشته، وأن إدارة ما يقرب من مليون يورو بواسطة المشايخ ودون أي ضمانات تجعل الكثيرين يطمعون فيها، وأنا أنفذ ما ارتضاه المجلس المحلي، ولا دخل لنا فيما يحدث بين المشايخ والقبائل.
نقلا عن جريدة المصري اليوم

لا يوجد ردود

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer