مواضيع قسم ‘سياسيه’

أخطاء السيد الرئيس ! مسعد ابو فجر نموذجا.

أغسطس
23

 

في حواره مع المذيع الأمريكي الأشهر تشارلي روز في قناة «بي. بي. إس» وقع الرئيس مبارك في عدد من الأخطاء في إجاباته عن أسئلة روز.. فعندما سأله عن وجوده في الحكم لمدة 28 عاماً قاطعه الرئيس مبارك وقال له إنه موجود في العمل العام منذ 60 عاماً وليس 28 عاماً فقط عندما تخرج في الكلية الحربية عام 1949.. لكن هناك فرق كبير بين عمله كضابط محترف في الجيش إلي أن وصل إلي قائد القوات الجوية.. وبين رئاسته لمصر كلها أو حتي فترة اختياره نائباً للرئيس من عام 1975 إلي 1981 وعندما سأله عن قانون الطوارئ الذي يطبق علي البلاد منذ توليه السلطة عام 1981.. لم يجد الرئيس مبارك دفاعاً عن تطبيق القانون إلا العودة إلي التاريخ مشيراً إلي تطبيقه وقت الاحتلال البريطاني تحت مسمي «الأحكام العرفية» وأن الشعب وافق علي الطوارئ.. ورفض قانون الإرهاب «هو إعلان لأول مرة عن أنه ليس هناك قانون للإرهاب» وأنه لا يطبق إلا في قضايا الإرهاب.. وهذا كلام محض خطأ.. فالشعب كله يرفض العمل بقانون الطوارئ.. وأن الرئيس يحدد العمل به سنة بسنة وأصبح في السنوات الأخيرة لمدد تتراوح بين العامين والثلاثة مستغلاً أغلبية الحزب الوطني في البرلمان.. لكن كل القوي السياسية والشعبية ترفضه ويستخدم القانون في محاكمات أمن الدولة طوارئ ضد الخصوم كما يتم القبض علي المعارضين وتجديد حبسهم رغم الأحكام الصادرة من القضاء بإخلاء سبيلهم.. فيتم اعتقالهم من جديد باستخدام قانون الطوارئ.. ولعل نموذج الأديب السيناوي مسعد أبوفجر ماثل أمام الجميع في استخدام الطوارئ في اعتقاله المتكرر.. فهل أبوفجر «إرهابي» وتحدث الرئيس مبارك عن أن فترة حكمه شهدت الكثير من الإنجازات «أصلحنا البنية التحتية بالكامل.. نعمل علي تحسين التعليم.. نبني الجامعات» فأي بنية تحتية يتكلم عنها الرئيس.. ونجد خير مثال علي ذلك إصابة أهالي قرية البرادعة بالتيفود نتيجة المياه الملوثة.. وحدث ولا حرق عن اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه الشرب.. فأي بنية تحتية يتكلم عنها الرئيس.. ولا أعتقد أن أحداً من المسئول إلي الغفير لا ينكر انهيار التعليم والمؤسسات التعليمية في عهد الرئيس مبارك.. وانتشار الفساد وضرب التعليم المجاني والتوسع في التعليم الخاص «الفاسد».

وفي حديثه عن حقوق الإنسان اعتبر الرئيس أنها ليست الديمقراطية فقط وإنما أصبغها بالاجتماعية كالحق في الصحة والحق في التعليم.. فبالله عليكم هل يتحقق أي منهما الآن وفي ظل نظام السيد الرئيس وأمانة سياسات نجله فقد يتم خصخصة كل شيء.. وجار استكمال الباقي ناهيك عن استهتاره بالديمقراطية وحقوق الإنسان.. فضلاً عن الأخطاء الكثيرة الخاصة بترتيب السلطة من أن مازال أمامه عامان في الرئاسة وتراجعه عن كلامه الذي كان يكرره في السابق من أن جمال مبارك يساعده في عمله كما كانت ابنة شيراك تساعده!! إنها أخطاء كثيرة للسيد الرئيس!

 

بقلم ابراهيم منصور
الدستور

 

لا يوجد ردود

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer