مواضيع قسم ‘محمد السيد سعيد’

لجنة حماية الصحفيين تحث مصر على اطلاق سراح مسعد أبو فجر بعد 18 أمر قضائي بالإفراج عنه

أبريل
09

 

حضرة معالي الوزير حبيب العادلي،

 

لجنة حماية الصحفيين تكتب إليكم لتعرب عن احتجاجها بشأن تواصل احتجاز السيد مسعد سليمان، والمعروف على شبكة الإنترنت باسم مسعد أبو فجر، وهو مدون وروائي وناشط يكتب في مدونته "ودنا نعيش" عن القضايا الاجتماعية والسياسية. لقد ظل مسعد أبو فجر رهن الاحتجاز الإداري منذ شباط/فبراير 2008 بأمر من وزارة الداخلية، وذلك على الرغم من صدور 18 أمراً من المحكمة بالإفراج عنه، وذلك وفقاً لما قاله محاميه السيد أحمد راغب للجنة حماية الصحفيين.

لقد أثارت لجنة حماية الصحفيين للمرة الأولى قضية مسعد أبو فجر في رسالة وجهتها إلى الرئيس حسني مبارك في آذار/مارس 2009. كما طالبت عشرات الجماعات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية من حكومتكم التوقف عن اضطهاد هذا الصحفي الناقد.

 

وفقاً لتقارير محلية ودولية حول حقوق الإنسان، اعتقل أبو فجر من منزله في الإسماعيلية في كانون الأول/ديسمبر 2007 بعد تظاهرة في سيناء للاحتجاج على هدم بيوت على الحدود المصرية مع قطاع غزة. ومع مرور الوقت، وعبر جهود لا يمكن وصفها إلا بأنها مدفوعة سياسياً، تم توجيه عدة اتهامات لأبو فجر بما فيها " تدبير تجمهر من أكثر من خمسة أشخاص من شأنه أن يجعل السلم العام فى خطر "، و "إحراز سلاح ناري غير مرخص فى غير الأحوال المصرح بها قانوناً"، و "قيادة سيارة بدون لوحات معدنية"، و " الاشتراك مع آخرين بإحراز وترويج محررات ومطبوعات تتضمن تحريض على مقاومة السلطات العامة"، و "الاشتراك مع آخرين فى وضع النار عمداً بأموال منقولة الدراجة البخارية 59/18 محافظة شمال سيناء بقصد الإضرار بالاقتصاد القومي"، و "الاشتراك مع آخرين باستخدام القوة مع موظفين عموميين وهم قوات أمن شمال سيناء بقصد منعهم بغير حق من أداء عمل من أعمال وظيفتهم وهو حفظ النظام"، و "مقاومة السلطات". وقد تم احتجاز أبو فجر بموجب أمر إداري أثناء التحقيق في الاتهامات. وخلال الأشهر الـ 28 منذ احتجازه، لم يتم تقديمه للمحاكمة أبداً.

 

وفي 11 شباط/فبراير 2008، نجح أبو فجر في الطعن في احتجازه الإداري في محكمة العريش، وأصدرت المحكمة أمراً بالإفراج عنه في اليوم نفسه، وذلك وفقاً لمحاميه. ولكن في اليوم التالي استأنف وكلاء النيابة قرار المحكمة. ولكن على الرغم من أن المحكمة العليا أيدت قرار المحكمة الابتدائية، إلا أن السلطات لم تفرج عنه.

بعد ثلاثة أيام من ذلك، في 15 شباط/فبراير، أصدرت وزارتكم أمرا إدارياً باحتجاز أبو فجر. وفي 24 آذار/مارس 2008، رفع محاميه شكوى إلى محكمة أمن الدولة العليا، والتي أصدرت بدورها أمراً بالإفراج عنه.

 

وقد استأنفت وزارة الداخلية قرار محكمة أمن الدولة العليا أيضاً. وفي 12 أيار/مايو 2008، أيدت المحكمة نفسها أمر الإفراج عن أبو فجر. إن هذه المحكمة هي أعلى سلطة قضائية تستخدم قانون الطوارئ، والذي دخل حيز النفاذ منذ عام 1981، ويسمح بالاحتجاز غير المحدد بزمن. إلا أن الوزارة أصدرت امر احتجاز إداري جديد. وما بين شباط/فبراير 2008 و أيلول/سبتمبر 2009، تعسفت وزراة الداخلية بشكل واضح في استخدام السلطات الممنوحة لها بموجب قانون الطوارئ، إذ أنها أتبعت كل قرارات محكمة أمن الدولة العليا بالإفراج عن أبو فجر، والتي بلغ عددها 18 قراراً، بأوامر احتجاز إداري جديدة.

 

ولقد ظلت السلطات تنقل أبو فجر من سجن إلى آخر بصفة متكررة

لا يوجد ردود

مسعد أبوفجر يكتب: زلزال البرادعي أزاح فكرة التوريث عن مقدمة المشهد

فبراير
22

 

النخبة في مصر مخترقة بالطول والعرض وغير مستعد للتضحية ولو بالقليل.. والناس نائمون

تبدو مصر مثل سيارة مشدود لها الـ «hand break» غير قادرة علي الحركة وإن تحركت يعير العبء هائلاً علي الموتور وعدم الحركة لسنوات طويلة حولها لبيئة خانقة وأضيق من أن تتسع لواحد بحجم البرادعي- الذي جاء إعلانه عن رغبته في الترشح للرئاسة، بمثابة زلزال بقوة 6 ريختر رج الأرض تحت النظام. وأهم نتائجه أنه أزاح فكرة التوريث عن مقدمة المشهد، وربما ينجح في وأدها إلي الأبد.

التوريث هو الزاوية التي يعمل عليها النظام خارجياً وداخلياً والموافقة بإسفاف علي كل طلبات إسرائيل لضمان موافقتها في المفاوضات مع الإدارة الأمريكية علي قبول الوريث.. هذا خارجياً أما داخلياً فقد تم تكبيل الدولة بدستور وصفه أحد الخبراء بالتلوث الدستوري وواصل قتله لكل من يطرح نفسه بديلاً سحق نعمان جمعة وأبعد عمرو موسي، وحط أيمن نور في الزنزانة، بعد أن أجبره علي الوقوف حافياً أكثر من 3 ساعات في ميدان التحرير لتفرج عليه الخلق.

تغول النظام علي الداخل ليس مؤشراً علي قوته، بل علي درجة الضعف الشديد التي هوي إليها الداخل، ودليل ضعف النظام أنه لم يستطع أن يظهر «العين الحمرا» للبرادعي أو استقطابه، واكتفي بأن أطلق عليه أشباه صحفيين يفرشون له الملاية. وخرج البرادعي أكثر قوة وفي المقابل ازداد النظام انكشافاً وشيخوخة.

البرادعي يري في مصر دولة كبيرة، يمكنها أن تدخل عصر الحداثة خلال عامين علي الأكثر يقول: «إذا أردنا أن نبدأ بداية حقيقية يجب أن نضع دستوراً جديداً» هذا مشروع تغيير جذري.. ولكن ماذا عن آليات تنفيذه؟ «هاشتغل مع الناس» يجيب البرادعي دون أن يوضح من هم الناس الذين ينوي أن يشتغل معهم.. النخب أم الناس العاديون؟ في تصوري يقصد القابل للحركة من الشريحتين، النخب، إجمالاً، مخترقة بالطول والعرض، وغير مستعدة للتضحية بمصالح صغيرة مع النظام، في رهان غير معروفة نتائجه ومنها تيارات أعلنت رفضها للبرادعي، ورأي فيه أحدهم أنه أشد خطورة علي مصر من جورج بوش.. والناس لم تنجح حركة «كفاية» بكل بكارتها، ولا حركة القضاة بكل هيبتها، في تحريكهم.

هم غير قادرين عليأي تحرك منظم، وأي حركة منهم ستكون في شكل هياج ستعيد القري الصلبة إليه العقل في ثلاثة أيام . الناس جسد ميت، لم يقدر النبي موسي ومعه مدد من السماء، في ضخ الروح فيه، فهل ينجح البرادعي فيما لم ينجح فيه النبي موسي؟! «لدي أمل» النبي موسي ذهب إلي فرعون، هو شيء قريب، مما فعله هيكل لما طلب من رأس النظام إجراء تعديلات البرادعي قلب الطاولة وانقضب إلي الناس مباشرة.

إذا كان الأمل مرافعاً في قدرة الداخل ناساً ونخب أن يكون دافعه لتغيير بالحجم الذي يطرحه البرادعي، فأن الخارج، أمريكا وإسرائيل لن يحتمل تغييراً في مصر بهذا الحجم فإقامة انتخابات نزيهة ستفتح الباب أمام جماعات الإسلام السياسي كما حدث في غزة والكويت والأردن والجزائر، وهي جماعات ستصطدم بأسئلة الواقع. وهي أسئلة لا توجد في ومرجعياتها وبناها الفكرية حلول لها وستضطر لشحن المجتمع نحو عدو خارجي، أمريكا وإسرائيل هذا غير مطلوب خارجياً علي الأقل في الوقت الحالي وقبل تسوية الملف الفلسطيني وأحياناً يقول لي رأسي؟! إن تلك الجماعات مطلوبة في سياق الفوضي الخلاقة. إنما ليس قبل إبعاد الملف الفلسطيني عن الطاولة حتي لا تستخدمه تلك الجماعات في سحب مجتمعات الشرق الأوسط وراءها. من غير هذا الملف ستغرق في التفاصيل «إجبار الرجال علي إطلاق اللحي وتقصير الشوارب والثياب.. ومنع النساء من لبس السونتيانات» ولأنها تنطلق من المطلق لن تنجح في إزالة الفوارق والتباينات الموجودة في المجتمع لذا ستدخل في صراعات فقهية ومسلحة مع بعضها «الصومال وأفغانستان مثلاًِ» وهي صراعات ستنهكها وتنهك المجتمع حتي يصير مهيئاً لهضم قيم الدولة الحديثة. عموماً المؤشرات كثيرة علي عدة تكتيكات يتم تجريبها في الشرق الأوسط «غزة وإيران واليمن والعراق والسودان ومصر والجزائر وحتي مورتانيا».

وهذا يقودنا إلي أن الدعم الخارجي للنظام ليس مفتوحاً وبلا حدود.. كيف؟ إليك الحكاية الآتية: كان رجل ماسك طبلة يقف في أحد أركان ميدان التحرير قدامه صاج مرفوع قليلاً عن الأرض فوق الصاج كتكوت. يرفع الكتكوت رجلاً ويحط الأخري بينما الرجل يقرع الطبلة. الواقفون يظنون أن الكتكوت يرقص علي إيقاع الطبلة. الحقيقة أن تحت الصاج وابور جاز يطلع حرارة بدرجة معينة. وحين يحط الكتكوت رجله علي الصاج يحس الحرارة فيرفعها ويحط الأخري وهكذا يظل الكتكوت مثل عسكري أمن مركزي في وضع «مكانك سر» حتي يقوم الرجل وبحركة لا يراها الجمهور بإطفاء الوابور والكف عن التطبيل، ليستريح الكتكوت.. في رأيي العلاقة بين الخارج وأنظمة الشرق الأوسط ما عدا إسرائيل وتركيا شبيهة بعلاقة الرجل بالكتكوت.

لو سألني أحد النصيحة لقلت له علينا تقوية النسبي، العلاقة عكسية بين النسبي والمطلق فإذا قوي النسبي ضعف المطلق.. والعكس.. بالنسبي ستفكر مصر في الفوارق والتباينات بداخلها عبر إدارتها لا حسمها لمصلحة فصيل علي حساب آخر.. وإذا نجحت مصر سيخرج الشرق الأوسط من أزمته وسيفكر في حلول لصراعاته وفقاً لموازين القوي لا الأساطير.. مصر تحتاج مغامرة م
حسوبة بمقاييس فائقة الدقة، في كتابه «رأيت رام الله» يكتب الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي كيف أنه يريد أن يمسك رام الله مثلما يمسك طفل بقطة من ذيلها ويلفها في الهواء 5 لفات ثم يرميها قدام- بكل قوته وهو يصرخ- اجري .. هل يقدر البرادعي أن يترجم علي أرض الفراعنة، ما حلم به البرغوثي لرام الله؟ تلك أمنية تحتاج واحد فيه صفتان أن يكون فناناً رأيي أن الصفتين في البرادعي يقول: أشعر بالسلام الداخلي وأنا أسمع الموسيقي سواء الموسيقي الكلاسيكية أو موسيقي مايلز دينيس.. وهو ذو خبرات دولية وسياسية والأهم حداثية «أنا إن عندي مصداقية عالمية».

يقول ويضيف في موضع آخر تربطني علاقة بأكثر من 50 رئيساً في أنحاء العالم. البرادعي مثل شاحنة من طراز m92 ونبرة التحدي في كلامه تجعل ركبتي خصمه لا تقدران علي حمله، فهل يقدم البرادعي علي صياغة مشروع حضاري لمصر؟ سؤال يحتاج لآليات خلاقة لتنفيذه يقترح البرادعي إنشاء لجنة تأسيسية لصياغة ودستور جديد، علي أن تكون هذه اللجنة بالانتخاب المباشر. هذا قريب من اقتراح هيكل. هيكل يقترح علي الرئيس تشكيل اللجنة ونفس «الطرشة» التي قابلوا بها هيكل صدورها للبرادعي.
الدستور  22-2-2010
 

 

لا يوجد ردود

أوباما يستقبل ناشطاً مصرياً ويبحث معه السياسة الأمريكية فى العالم العربى ومسعد أبو فجر وكريم عامر امثله لانتهاك حقوق الانسان

فبراير
19

استقبل الرئيس الأمريكى باراك أوباما، أمس، وفداً من المشاركين فى مؤتمر «قمة حقوق الإنسان»، التى تعقد حالياً فى الولايات المتحدة.

اقتصر اللقاء، الذى عقد فى البيت الأبيض، على بهى الدين حسن، مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان من مصر، واثنين آخرين من باكستان وإندونيسيا من بين ٢٢ شخصية يمثلون ٢٢ منظمة مصرية وعربية وإقليمية.

وقال حسن لـ«المصرى اليوم» فى اتصال هاتفى من واشنطن: «القمة تضم المدافعين عن حقوق الإنسان فى العالم كله، وفكرنا فى توجيه الدعوة لأوباما كى يلقى كلمة فى المؤتمر، ولكن المسؤولين الأمريكيين فضلوا أن يتم اللقاء معه فى البيت الأبيض».

وأوضح أن «اللقاء تناول عدة محاور تتمثل فى السياسة الأمريكية تجاه أوضاع العالم العربى، والقضية الفلسطينية، فضلاً عن مكافحة الإرهاب».

وفيما يتعلق بفعاليات المؤتمر، أشار مدير مركز القاهرة، إلى أن هناك مزيداً من الاهتمام بقضايا حقوق الإنسان فى العالم العربى، خاصة بعد المحاولة الفاشلة التى قام بها شاب نيجيرى، تلقى تدريباً فى اليمن، بخطف طائرة.

وألقى حسن كلمة افتتاحية فى المؤتمر، تناول فيها المشاكل التى تواجه حرية التعبير والمدافعين عن حقوق الإنسان فى العالم العربى، مستشهداً بأمثلة من بينهم الناشط السيناوى مسعد أبوفجر، وكريم عامر من مصر، والمحامى مهند الحسنى من سوريا، وآخرون من اليمن والسودان وتونس. وتنظم المؤتمر منظمتا «بيت الحرية» و«حقوق الإنسان أولاً»، بالتعاون مع أربع منظمات إقليمية، منها مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، وثلاث منظمات تمثل أفريقيا، وآسيا، وأمريكا اللاتينية.

يذكر أن بهى الدين حسن شارك خلال الأيام الماضية فى عرض ومناقشة التقرير السنوى لمركز القاهرة عن حالة حقوق الإنسان فى العالم العربى، والذى يحمل عنوان «واحة الإفلات من المحاسبة والعقاب» فى جامعات هارفارد ولوس أنجلوس وكولومبيا ومعهد كارنيجى للسلام الدولى.

شارك فى تقديم التقرير فى بعض الندوات كل من هانى مجلى، عضو مجلس إدارة مركز القاهرة، وجيرمى سميث، مدير مكتب القاهرة بجنيف، ورضوان زيادة، مدير مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان، وناثان براون، الأستاذ بجامعة جورج تاون.

المصرى اليوم  19-2-2010 

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=183846
وفى جريدة الشروق

لا يوجد ردود

قصيدة مهداه من الشاعر السيناوى المبدع سالم ابو شبانه الى مسعد ابو فجر

فبراير
01

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:”";
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

العالمُ يتربَّصُ بي!

 

إلى " مسعد أبو فجر "

 

 

العالمُ لا يقفُ أمامَ عتبةِ البدويِّ

يبتعدُ حتي الكافورةِ على المفْرقِ

ويتوارى، كلصٍّ يتحيّنُ الفرصةَ؛

ليسطوَ على الحلمِ البسيطِ في عجلةٍ

يأيُّها العالمُ كنْ بعيدًا؛

ليقفَ النهارُ الكسولُ على قدميهِ

وأقتربْ أكثرَ؛

لأقرأَ نفسي الأمارةَ بالفوضى،

والشعرِ.

أنا البدويُّ؛

الذي لا يؤمنُ بخرافةِ الصحراءِ

في الصحفِ اليوميّةِ،

ولا العسكرِ

ويخافُ المرضَ المباغتَ،

والهرموناتِ المهربةَ،

وقصصَ الغرباءِ ناكري الجميلِ.  

خدعَ نفسَهُ عمرًا طويلاً؛

بصحراءٍ في الحُلمِ تهُبُّ

كجملٍ هائجٍ

وبدوٍ بالكلاشنكوف،

يصطادون الوعولَ والصقورَ

في الشواهقِ

بالأماثيلِ حولَ نارِ الركْوةِ

هل هو أميرٌ أندلسيٌّ يسقطُ واقفًا

قُبالةِ جموعِ المهووسين بالنصرِ؟

أم صرخةٌ لا تفارقُ الحَلْقَ؟

مديةٌ لم تُنْضِها يدٌ هو،

وغضبٌ يورثُ السوداءَ،

 

Normal
0

false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA

MicrosoftInternetExplorer4

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:”";
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

حقدٌ يأكلُ الأسوارَ التي تعلو ببطءٍ.

البدويُّ المارقُ في الغيّ؛

يحسبُهُ المستبدُ لحماً طريّا،

ويظنُهُ العابرون في مجلسه على "المثلث"

أميرًا يمانيًا يلتهمُ شطيرةَ خبزٍ،

ويجرعُ الشاي الباردَ، والقهوةَ الماسخةَ

يهذي عن زيتونةٍ في أفقِ الخرافةِ

تنامُ في الصحفِ اليوميّةِ، وحساباتِ السماسرةِ

هو لا ينامُ الآنَ على سريرِ الرملِ،

ولا يلطمُ قدميهِ حصي الخلاءِ،

لا ولا يبتعدُ كثيرًا

كما ظنَّ القريبون منه كعرقِ الخصيِّ

هو الآنَ الصحراءُ على ذراعِهِ تنامُ.

لا يوجد ردود

مسعد أبو فجر.. الرهينة

يناير
31

 

 

ليس أسهل علي وزارة الداخلية من تلفيق التهم لمعارضي النظام وسياساته، لكنها في الآن نفسه لا تعلم وربما تعلم أن الأدلة التي تقدمها لاعتقال هذا أو ذاك واهية، بل تثير استفزاز كل من يسمعها. .هذا الاستسهال الذي تتعامل به الداخلية ليس جديدا عليها ولن يكون قديما في يوم من الأيام مادام النظام نفسه يقر هذه الأساليب القمعية؛ لأنها في النهاية تطيل من عمر بقائه فوق صدور العباد من أهل مصر المحبوسة.

أحد فصول الاستسهال في التلفيق هو الفصل الخاص بالكاتب والناشط السياسي مسعد أبوفجر الذي اعتقلته الداخلية دون مبرر منطقي أوسند قانوني، وإمعانا في إتمام الفصل لآخره ضربت بكل أحكام القضاء الصادرة للإفراج عنه عرض الحائط لتصبح الداخلية في قضية أبو فجر الخصم والحكم.

ولم تكتف الداخلية بالمشاهد الكثيرة التي أضافتها واحدا تلو الآخر علي مدار عامين للفصل المخصص لأبوفجر في كتابها الذي يبدو أن صفحاته لن تنتهي فأضافت مشهدا جديدا لا يقل سخرية عن المشاهد الكثيرة السابقة وهو تلفيق قضية جديدة لأبوفجر وهو لايزال قابعاً خلف أسوارها العالية، ربما لتؤكد مدي رجاحة عقلها عندما أبت مرارًا الإفراج عنه.

والقضية الجديدة التي اندهش الكثيرون عندما عرفوا تفاصيلها تتلخص في توجيه الداخلية لأبوفجر تهمة الاشتراك في تنظيم احتجاجات واعتصامات البدو في أحداث الماسورة الثانية التي وقعت منذ عامين.

فور توجيه التهمة لأبوفجر قامت إدارة سجن أبو زعبل بترحيله إلي نيابة شمال سيناء للتحقيق معه، وهناك خضع للتحقيقات دون وجود محام.

الداخلية وسيرا علي مبدأ الاستسهال لم تنتبه وربما لم يعنها أن أبوفجر كان محتجزا لديها في الوقت الذي وقعت فيه الأحداث التي تتهمه بالتحريض عليها مما يثبت للجميع مدي التعسف والعنت الذي تمارسه ضد أبوفجر، ليثبت أيضا أن الداخلية لا تعير الرأي العام أو القضاء أو منظمات حقوق الإنسان بالاً، وأن لها الكلمة العليا للإفراج عمن تزج بهم في غيابات سجونها وأنْ لا كلمة تعلو فوق كلمة رجالها في هذا البلد.

 

لا يوجد ردود

فاروق حسنى يدعى عدم معرفته بمسعد ابو فجر ومثقفون وحقوقيون يستنكرون .

يناير
31

 

أثارت تصريحات وزير الثقافة الفنان فاروق حسنى لليوم السابع، عددا كبيرا من الكتاب والمبدعين الكبار، حول موقفه تجاه قضية اعتقال الداخلية للروائى السيناوى "مسعد أبو فجر"، وهل ستتدخل الوزارة للإفراج عنه، حيث أكد وزير الثقافة فاروق حسنى أنه لا يعرف من هو مسعد أبو الفجر، المثقفون عبروا عن عدم معرفة الوزير باعتقال الأديب السيناوى مسعد أبو فجر بالدهشة ووصفها البعض بالكارثة.

ووصف الشاعر شعبان يوسف، تصريحات وزير الثقافة فاروق حسنى بأنها كارثة، وكارثة أكبر إذا كان "يدارى" ولا يريد التدخل، مؤكدًا على أن من واجبات فاروق حسنى أن يكون ملمًا بأحداث المثقفين وما يحدث لهم، وأشار شعبان إلى أنه قد نادى فى مؤتمر الأدباء والذى عقد مؤخرًا بالإسكندرية، واختتم أعماله يوم الاثنين الماضى، بتدخل وزير الثقافة للإفراج عن "أبو فجر"، وأكد على وجود تواطؤ من جانب النخبة المؤثرة ووزارة الثقافة على عدم الاهتمام بالقضية، وتساءل أين موقف لجنة الحريات واتحاد الكتاب؟ أين موقف محمد سلماوى فى مثل هذه القضية؟ وقال: علينا أن نوجه سهام الإدانة للجميع، وأن يكون هناك إصرار من الأدباء والمثقفين فى هذه القضية، ولا يتناولونها على أنها قضية موسمية، وأن يتم التعريف بالروائى "مسعد أبو فجر".
فيما وصف الشاعر عبد المنعم رمضان، سؤال وزير الثقافة "هو مين مسعد أبو فجر؟" بأنه استهانة "بمسعد"، وقال: برغم أننى لا أعرف "مسعد أبو فجر" وما حدث معه، إلا أنه لا ينبغى على أن أتجاهله بسؤال "يهين" إليه، وتابع: إن فاروق حسنى حول الثقافة إلى "مهرجانات"، وبالتالى فهو لا يعرف إلا أصحاب المهرجانات ليكون لامعًا فيها، وأضاف: على الأقل أن يكون الوزير مُلمًا بأهم الأحداث الثقافية للأدباء والمُثقفين، ومن الغريب أن يحدث مثل هذا الموقف من الوزير قبيل مؤتمر المثقفين المزمع انعقاده فى يناير 2010 وهو ما يدل على أن الوزير لا يهتم بالمثقفين، وتساءل رمضان: لماذا يستمر هذا الرجل طيلة هذه السنوات؟ رغم ما أحدثه من تجريف لأراضى الثقافة الزراعية؟ لقد كشفته اليونيسكو ومازال مستمرًا برغم تصرفاته التى كشفته على حقيقته، فهل يمسك هذا الرجل على مصر "زلة" ليستمر؟

وناشد رمضان الأدباء والمثقفين قائلا: أتمنى ألا تغلب على المثقفين مصالحهم، وفضولهم، وأن يقاطعوا مؤتمر المثقفين؛ لأنه بمجرد ذهابهم من باب الفضول و"الفرجة"، يعد تأييدًا للسلطة الثقافية ومبايعةً لها.

فيما دعا الناقد الدكتور سيد البحراوى، إلى عدم الدهشة والتعجب؛ لأن ما حدث ويحدث هو أمر طبيعى جدًا من الوزراء، وأن معرفتهم بالواقع ليست حقيقة، ووعودهم مجرد "كلام" لا ينفذ، وشدد البحراوى على أهمية دور الأدباء والمثقفين والإعلام الحقيقى فى التعريف بأهمية "مسعد أبو فجر"، واللجوء إلى جميع السبل للمطالبة بالإفراج عنه.

وأوضح المترجم طاهر البربرى، على أن فكرة عدم معرفة وزير الثقافة بمسعد أبوفجر غير صحيحة، وأن وزارة الثقافة تنفذ "سياسات دولة"، وبالتالى فلا يعد وزير الثقافة أو الوزارة نفسها مسئولا عما حدث لمسعد، وأضاف: وإذا تعاملنا مع وزير الثقافة على أنه "فنان تشكيلى" و"مثقف وطنى" فأين دوره؟ وأين دور الحركة الحزبية؟ وجهود المبدعين الكبار؟ كما أكد على أن مشكلة الثقافة المصرية أنها تحاول البحث عن "شماعة" لتلقى عليها ما لا تقوم به.

وعلى الجانب الآخر، وجه الروائى الكبير إبراهيم عبد المجيد، نداءه إلى كل من وزير الثقافة فاروق حسنى ورئيس اتحاد الكتاب محمد سلماوى بالتدخل للإفراج عن الروائى "مسعد أبو فجر"، مضيفًا لدعوته التى وجهها لوزير الثقافة ورئيس اتحاد الكتاب ولجنة الحريات: إن مسعد كاتب مهم جدًا، ودائمًا ما تعتقله السلطات الأمنية بين الحين والآخر، وعليكم التدخل للإفراج عنه.

 

وانتقد ناشطون فى حقوق الإنسان، جهل فاروق حسنى وزير الثقافة بالروائى والناشط السيناوى المعتقل "مسعد أبو فجر"، عندما أجاب الأول على سؤال اليوم السابع عما إذا كانت الوزارة ستتدخل لدى السلطات للإفراج عن "أبو فجر" استجابة لمناشدة أدباء مصر فى المؤتمر الأخير بالإسكندرية، متسائلا: "مين مسعد أبو فجر؟".

نجاد البرعى رئيس مجلس إدارة مؤسسة تنمية الديمقراطية المصرية العاملة بمجال حقوق الإنسان قال إن ما قاله الوزير رد فعل طبيعى، لأنه لا يعلم شيئا عن العديد من القضايا وليس أبو فجر فقط، وأضاف: "الوزير يسكن بسراى المنيل ولا يقرأ الصحف وليس لديه وقت لمطالعة الإنترنت، ولا علاقة له بالثقافة وغير متصل بالشارع والناس. ثم تساءل: "من أين له أن يعرف "أبو فجر"، وأشار "البرعى" إلى أن وجود الوزير على مقعده مرتبط بما تريده الحكومة، ولأن الحكومة لا تعنيها قضايا الناس، فمن المنطقى ألا يهتم الوزير بقضية "أبو فجر".
وتابع "وإن كانت المطالبة بالإفراج عن أبو فجر ضمن مطالب مؤتمر الأدباء، فإن هذا لا يعنى الوزير أيضا، فالمؤتمرات تعقد لكى "يبعبع" المثقفون وليس لكى تنفذ مطالبهم.

أما الناشط "أحمد سميح" مدير مركز أندلس لمناهضة العنف، فرفض التعليق على تصريح الوزير وعبر عن ذلك قائلا "ليس لدى تعليق سوى إننى أشعر للمرة الأولى بالسعادة لسقوط "حسنى" فى معركة اليونسكو الأخيرة.
    &nb
sp;                                                      اليوم السابع

 

 

لا يوجد ردود

زوجة «أبو فجر»: إذا كانت «الداخلية» تصر علي اعتقال زوجي فعليها أن تعتقلني معه

أكتوبر
17

 

أصرت وزارة الداخلية علي استمرار اعتقال الكاتب السيناوي «مسعد أبو فجر» والمعتقل علي ذمة القضية رقم 1538 لسنة 2007 إداري وتم ترحيله أمس إلي سجن برج العرب بالإسكندرية، بالرغم من قرارات الإفراج العديدة البالغ عددها 14 قراراً صادرة لصالحه، حيث حصل علي حكم قضائي من محكمة أمن الدولة بالإفراج الفوري عنه وذلك خلال الأسبوع الماضي بعد قبول التظلم والطعن المقدم من أسرته بتاريخ 19 أغسطس الماضي وتم ترحيله بالفعل إلي سجن شمال سيناء لإتمام قرار الإفراج

وهو ما لم يحدث حيث فوجئت أسرته بإصدار قرار جديد باعتقاله دون تهمة. ومن جانبها استنكرت زوجة أبو فجر استمرار اعتقاله وأكدت في اتصال هاتفي لـ«الدستور» أنها لا تعلم لماذا يحدث ذلك مع زوجها وإلي متي سيظل حبيس الجدران وسط المجرمين في حين أنه لم يرتكب أي خطأ سوي محاولته مساعدة أبناءبلده؟! وقالت لو الداخلية لا تريد الإفراج عن زوجها إذن فعليهم أن يصدروا قراراً باعتقالها هي وابنتها «رناد» حتي تبقي مع زوجها».

جريدة الدستور 17/10/2009

لا يوجد ردود

تظلم جديد من أسرتي «مسعد أبوفجر» و«يحيي نصيرة» للإفراج عنهما

سبتمبر
04

 

تقدمت أسرة الناشط السيناوي مسعد أبوفجر والمعتقل حالياً بسجن أبوزعبل «2» علي ذمة القضية رقم 1538 لسنة 2007 إداري بتظلم، جديد والتماس للإفراج الفوري. وكان أبوفجر قد تعرض للاعتقال من منزله بمساكن هيئة قناة السويس بمدينة الإسماعيلية في 26 ديسمبر، علي خلفية أحداث بدو سيناء حيث وجهت النيابة إليه تهمتي التجمر والتظاهر ثم قررت حبسه احتياطياً قبل أن يحصل علي أحكام قضائية بإخلاء سبيله كان آخرها في 16/2/2008 دون جدوي،
 

حيث تم تصنيفه كمعتقل جنائي واحتجازه بسجن برج العرب بالإسكندرية وأخيراً تم نقله إلي سجن أبوزعبل «2» كما تضمن التظلم المطالبة بالإفراج عن أحمد أبوفجر- شقيق مسعد- ويحيي أبونصيرة. وفي اتصال هاتفي بزوجة أبوفجر أكدت لـ «الدستور» أنها لن تتوقف عن تقديم التظلمات والالتماسات حتي يتم الإفراج عن مسعد لأنه محتجز بدون أي تهمة وقد حصل علي أحكام قضائية من محكمة القضاء الإداري بالإفراج عنه لكن دون جدوي!

من ناحية أخري أكد مركز هشام مبارك للقانون أنه استخدم كل الوسائل القانونية للإفراج عن أبوفجر وأبونصيرة ولكن للأسف القانون في مصر يحمي الاستبداد ولم يعد من سلطات النائب العام إطلاق سراح المعتقلين بسبب قانون الطوارئ.
 

جريدة الدستور
 

لا يوجد ردود

منظمات حقوقيه تطالب النائب العام والداخليه بالافراج عن ابو الفتوح ومسعد أبو فجر خوفا على حياتهما من الخطر .

يوليو
26

 

طالبت المنظمه المصريه لحقوق الانسان بالافراج الفورى عن الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح امين عام اتحاد الاطباء العرب ونزيل سجن طره ونظرا لحالته الصحيه الحرجه .

كما طالبت الشبكه العربيه لمعلومات حقوق الانسان وزارة الداخليه بتنفيذ 13 حكما قضائيا بالافراج الفورى عن الناشط والروائى السيناوى مسعد ابو فجر وشقيقه احمد

 خوفا على حياتهم داخل السجن مستنكره الشبكه العربيه ترحيل مسعد وشقيقه الى سجن برج العرب بعد ان امضيا اكثر من اسبوع فى احد مقار الاحتجاز بمدينه العريش بسيناء وهو ما يعنى اصدار قرار اعتقال جديد لمسعد وشقيقه وهو القرار الثالث عشر الذى يصدر باعتقال مسعد ابو فجر .

الدستور 21 يوليو

لا يوجد ردود

فى حكم تاريخى:الافراج عن مسعد أبو فجر

يونيو
16

 

 

فى حكم تاريخي ينزع أختصاص محكمة أمن الدولة طورائ بنظر قرارات الاعتقال محكمة القضاء الإداري: الافراج الفوري عن مسعد أبو فجر

مركز هشام مبارك للقانون فى حكم تاريخي ينزع اختصاص محكمة أمن الدولة طوارئ بنظر قرارات الأعتقال محكمة القضاء الإداري:تلزم وزارة الداخلية بالإفراج الفوري عن مسعد أبو فجر القاهرة فى 16/6/2009 قضت محكمة القضاء الإداري فى الطعن رقم 48507 لسنة 63 قضائية والذى أقامه مركز هشام مبارك للقانون نيابة عن زوجة سجين الرأي" مسعد سليمان حسن" والشهير ب"مسعد أبو فجر"، بقبول الدعوى شكلاً وبوقف تنفيذ القرار المطعون فيه مع ما يترتب على ذلك من أثار أخصها الأفراج الفوري عن زوج المدعية/ مسعد سليمان وألزمت جهة الإدارة بالمصروفات وأمرت بإحالة الدعوى إلى هيئة مفوضي الدولة" يذكر أن "أبو فجر" قد القى القبض عليه فى 26 ديسمبر2007 واتهم فى القضية رقم 1538 لسنة 2007 وصدر قررات نهائية بإخلاء سبيله من القضاء،فقامت وزارة الداخلية بتقدميه للنيابة العامة كمتهم فى قضية أخري وهى القضية رقم 1925 لسنة 2008 ونجح محاموه فى الحصول على قررات قضائية بإخلاء سبيله،فلجأت وزارة الداخلية لإستخدام قانون الطوارئ لضمان استمراره بالسجون،فأصدرت قرارا باعتقاله بتاريخ 17/2/2008وقد حصل"أبو فجر" على قرارات قضائية عديدة بالإفراج عنه كمعتقل وفقا لقانون الطوارئ،إلا وزارة الداخلية دأبت على إعادة اعتقاله مرة أخري،وقد اعتقلت شقيقة "أحمد" لتضيف لمعاناه "أبو فجر" بعدا جديدا فى معاناته. وقد قام مركز هشام مبارك بأقامه دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري طعناُ على قرار أعتقال سجين الرأي والمدون" مسعد أبو فجر"، وذلك استناداً إلى أختصاص محكمة القضاء الإداري بنظر قرارات الاعتقال بوصفها قرارات إدارية، وذلك بعد أن حصل المركز على عشرات القرارات القضائية من محاكم امن الدولة طوارئ بالإفراج عن سجينى الرأي " أبو فجر" و"أبو نصيرة"، وهى القرارات التى اعتادت وزارة الداخلية على تجاهلها والالتفاف حولها بإصدار قرارات اعتقال جديدة. يذكر أن هذه هى المرة الأولي منذ العقد الثامن من القرن الماضي(1980) التى تصدر فيه محكمة القضاء الإداري حكماً بإلزام الحكومة المصرية بالإفراج عن أحد المعتقلين، وذلك بعد أن انتزع قانون الطوارئ المطبق فى مصر بشكل متصل منذ العام 1981 أختصاص محاكم القضاء الإداري بنظر قرارات الأعتقال، ليعطي هذا الأختصاص لمحكمة أمن الدولة طوارئ بنظر التظلمات من تلك القرارات، وهى المحاكم التى لا تتوافر فيها مواصفات المحاكمة العادلة والمنصفة، حيث يتم نظر التظلمات من أوامر الأعتقال بشكل روتينى ولا يمثل المعتقل وأحيانا دفاعه أمام المحاكم، وهو ما كان يمثل مطعناً خطيراً فى استقلال القضاء، وهو ما كان يجعل تلك المحاكمات أقرب للإجراءات الإدارية منها للمحاكمات النزيهة. وقال مركز هشام مبارك للقانون "لقد حصلنا اليوم على حكم تاريخي، أنه يوماً مجيداً من أيام القضاء المصري، وأننا سوف نستمر فى المطالبة للإفراج عن مسعد أبو فجر ويحي أبو نصيرة وكل سجناء الرأي، وأننا نؤكد أن هذا الحكم هو وجوبي وواجب التنفيذ،وسوف نسعي لتنفيذ الحكم الصادر لنا، بكل الإجراءات القانونية الممكنة، وإذا لم تستجيب الحكومة المصرية لتنفيذ أحكام القضاء سوف نقيم جنحة مباشرة ضد وزير الداخليةبتهمة عدم تنفيذ حكم قضائي". للاطلاع على تقرير مركز هشام مبارك للقانون بخصوص سجينى الرأي مسعد أبو فجر ويحيي أبو نصيرة http://hmlc.katib.org/node/785

رد واحد

Featuring WPMU Bloglist Widget by YD WordPress Developer